أمة واحدةسلايدر

انتصار المسلمين في “عين جالوت” وانتهاء أسطورة المغول

Latest posts by يسري الخطيب (see all)
عين جالوت
عين جالوت

– بسبب انطلاق المغول من أراضي التتار المسلمة (دولة تتارستان) التي كانوا يسيطرون عليها، للهجوم على بلدان العالم الإسلامي، حدث الخطأ التاريخي، وما زال الناس يخلطون بين التتار المسلمين والمغول القتلة السفاحين,,,فالذين عاثوا في الأرض فسادا، وهاجموا العالم الإسلامي واحتلوا بغداد عاصمة الخلافة، هم المغول وليس التتار.


– عين جالوت تقع بين مدينة بيسان شمالًا ومدينة نابلس جنوبًا في فلسطين
وهي معركة تاريخيه عظمى، وقعت في 25 رمضان 658، الموافق 3 سبتمبر1260 ميلادية، بين المغول بقيادة (كتبغا) وجيش المسلمين بقيادة سلطان مصر، محمود بن ممدود بن خوارزم شاه (سيف الدين قطز).. قطز هو اسم أطلقه المغول عليه حين قاومهم بشراسة خلال اختطافهم وبيعهم إياه وهو صغير، ومعنى قطز باللغة المغولية: (الكلب الشرس)


– تمكن سيف الدين قطز- تلميذ الشيخ العز بن عبدالسلام – من إلحاق أول هزيمة بجيش المغول، والقضاء عليهم تماما، ولكن الصوفي المتعصب “بيبرس” قتل السني “قطز”


– جمهورية منغوليا: دولة غير ساحلية في آسيا الوسطى. تحدها روسيا شمالا والصين جنوبا، وشرقا وغربا… العاصمة: أولان باتور.. تبلغ مساحة منغوليا 1,564,116 كيلومتر مربع ( 603909 ميل مربع )، ومنغوليا هي إحدى الدول الأقل كثافة سكانية في العالم، حيث يبلغ عدد سكانها حوالي 2.9 مليون نسمة.


الديانة السائدة في منغوليا البوذية التبتية، ومنغوليا هي أفقر دولة في العالم، وأكثر دول العالم تخلفا.. ومعظم سكانها بدو رُحّل.. فسبحان الله.. الدولة التي حكمت العالم قرونا من الزمن، لا تجد قوت يومها الآن، وتتسول المعونات من روسيا والهند.


– دولة تتارستان (التتار): إحدى الكيانات الفدرالية في روسيا، (دولة إسلامية مُحتلة، مثل الشيشان)، ولكنها من أغنى دول المنطقة، والأولى في إنتاج وتصنيع النفط في روسيا.. تقع على السفوح الغربية لجبال الأورال الفاصلة بين آسيا وأوروبا، على بعد 800 كلم شرق موسكو، مساحتها 68000 كلم مربع، عاصمتها قازان، وهي واحدة من أكبر المدن في روسيا وأكثرها ازدهارا.. فهي تلقب بالعاصمة الثالثة بعد موسكو وسان بطرسبرغ.. ويقترب عدد سكانها من 7 ملايين نسمة من مختلف المجموعات العرقية،


.. استطاع المغول في 1237م، السيطرة على دولة تتارستان، وجعلوها نقطة انطلاقهم لغزو بلدان العالم العربي، وكانوا يضعون رجال التتار دروعا بشرية في حروبهم، ولذا كان الخطأ التاريخي الظالم، والخلط بين المغول والتتار.. وفي 1920 ضمت روسيا، تتارستان إليها، وما زالت دولة التتار المسلمة ضمن جمهوريات الاتحاد السوفيتي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى