الأخبارسلايدر

انتحار قس بريطاني بعد التحقيق معه بتهمة الاعتداء جنسيا على أطفال

تعرضت كنيسة إنجلترا لانتقادات شديدة بعد أن أقدم قس بريطاني على الانتحار بعد تحقيق في اتهامات تتعلق باعتدائه جنسيا على أطفال.

وتوفي الأب آلان غريفين، 78 عاما، في نوفمبر/تشرين الثاني عام 2020 بعد أن خضع لعام كامل من التحقيقات في محاولة لإثبات الاتهامات الموجهة إليه.

وقالت قاضية التحقيق في الوفاة ماري هاسيل إن الاتهامات “لم تكن مدعومة بأي شكوى أو شهود “.

وقالت الطبيبة الشرعية، التي وثقت وفاة الأب غريفين بأنها انتحار، إنه عثر عليه ميتا في منزله في الثامن من نوفمبر/تشرين الثاني عام 2020.

وكتبت هاسيل: “كان قسا مثلي الجنس ومصابا بفيروس نقص المناعة المكتسبة”، وأضافت أنه أقدم على الانتحار لعدم قدرته على تحمل فكرة التحقيق معه فيما يتعلق بسلوكه، والتفاصيل والمصدر لم يجر إخباره به”.

وتحول الأب غريفين فيما بعد إلى الكاثوليكية الرومانية، وفي يونيو/حزيران 2020 التقى به فريق الحماية الكاثوليكية لمناقشة تفحص لماضيه.

وبحسب توم سايموندس مراسل بي بي سي للشؤون الداخلية، فإنه ووفقا لتقرير الطبيبة الشرعية، وجه الاتهام إلى الأب غريفين لأحد سببين.

أحدهما هو أنه قيل إنه “كان يستغل الفتيان المستأجرين”، وهي عبارة عفا عليها الزمن توحي باستغلال المشتغلين بالجنس من الذكور، والثاني هو أنه كثيرا ما كان يجري تفسير هذه العبارة على أنها تنطوي على الاعتداء على الأطفال.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى