الأخبارسلايدرسياسة

ارتفاع حصيلة ضحايا القصف الحوثي على مأرب لـ21 شخصًا

بينهم طفلان..

الأمة| ارتفع عدد ضحايا القصف الأخير لمليشيات جماعة الحوثي، المدعومة من إيران، على مدينة مأرب، وسط اليمن، إلى 21 مدنيًا بينهم طفلان.

وقال وزير الإعلام والثقافة والسياحة، معمر الإرياني، إن «حادثة استهداف مليشيا الحوثي لمحطة وقود في حي الروضة بمدينة مأرب، أثناء اصطفاف عشرات السيارات للحصول على مادة البنزين، وصل عدد قتلاها إلى 21 مدنيا».

وأوضح أن «هذه الجريمة الإرهابية النكراء امتداد لمسلسل الاستهداف المتواصل والمتعمد الذي تشنه مليشيا الحوثي للأحياء السكنية والأعيان المدنية في مدينة مأرب، بهدف الإيقاع بأكبر قدر من الضحايا بين المدنيين».

وكانت الحكومة الشرعية أعلنت، مساء السبت، مقتل 17 مدنيا وجرح 5 آخرين، بهجوم للحوثيين استهدف محطة وقود في حي الروضة بمأرب بصاروخ باليستي، تلاه استهداف سيارتي إسعاف هرعت لإسعاف الضحايا بطائرة مسيرة مفخخة.

وفشلت جماعة الحوثي، المدعومة من إيران، في السيطرة على مأرب، طيلة الفترة الماضية بعد معارك دامية مع قوات الجيش ومقاتلي المقاومة الشعبية.

ومأرب؛ واحدة من أهم المحافظات، نظرًا لاحتواءها على أكبر حقول النفط في اليمن، كما أن لها ثقلًا سياسيًا وعسكريًا وقبليًا داعمًا للشرعية، وتقع على ملتقى الطرق بين العاصمة صنعاء ومدن جنوب وشرق البلاد.

وتُعد مأرب؛ المعقل الوحيد للحكومة الشرعية في شمال اليمن، وملجأ لعشرات الآلاف الذين فروا من مناطق سيطرة الحوثيين منذ بداية الحرب، ولها كثافة سكانية عالية لكل الجمهور السياسي.

ومن خلال مأرب يمكن التوجه نحو المهرة، حيث تتواجد هناك قوات التحالف العربي، كما تُعد طريقًا سلسًا للتوجه إلى الجنوب نحو شبوة، وهى منطقة نفطية بالغة الأهمية وواجهة بحرية، ويمكن من خلالها أيضًا الوصول إلى حضرموت والتي بها موارد نفطية مهمة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى