الأخبارسلايدرسياسة

الولايات المتحدة تفتح حدودها أمام الأجانب المطعمين بلقاح كورونا

أفاد مسؤول في البيت الأبيض، ليل الأربعاء، أن الولايات المتحدة تعتزم الآن البدء بالسماح للمسافرين الأجانب الذين تلقوا لقاح كوفيد بالكامل، بدخول البلاد.
وقال المسؤول إن إدارة الرئيس جو بايدن ومع إدراكها لأهمية السفر الدولي، تسعى لفتح حدودها أمام الزائرين من دول أخرى “بطريقة آمنة ومستدامة”.
وأضاف أن واشنطن تطور “مقاربة على مراحل سوف تعني مع مرور الوقت أنه يتعين على المسافرين الأجانب إلى الولايات المتحدة من جميع البلاد وباستثناءات محدودة أن يكونوا قد تلقوا اللقاح بالكامل”، من دون أن يحدد إطارا زمنيا للتنفيذ.
وتمثل هذه الخطة تطورا أوليا، لكنه على قدر من الأهمية في النهج الذي اتبعته الولايات المتحدة لمكافحة جائحة كوفيد، خاصة وأن واشنطن كانت قد أعلنت في 26 يوليو أنها ستبقي على القيود المفروضة على الوافدين الأجانب، في تجاهل للضغوط الأوروبية في هذا المجال.
ولفت المسؤول إلى أن مجموعة عمل تنكب على تطوير نظام جديد “ثابت وآمن” لدخول المسافرين الأجانب “عندما يكون باستطاعتنا إعادة فتح السفر”.
وفرضت الولايات المتحدة حظرا على المسافرين من الاتحاد الأوروبي وبريطانيا والصين وإيران منذ أكثر من عام بسبب فيروس كورونا، ثم أضافت لاحقا دولا أخرى بينها البرازيل والهند.
وفي يونيو فتح الاتحاد الأوروبي حدوده أمام المسافرين من الولايات المتحدة مع تقديم إثبات بتلقي اللقاح أو اختبار كوفيد سلبي، وذلك بضغط من دول التكتل التي يعتمد اقتصادها على السياحة، مثل اليونان وإسبانيا وإيطاليا.
والاثنين الماضي، حققت الولايات المتحدة هدف بايدن بإعطاء جرعة واحدة على الأقل من لقاح كوفيد إلى 70 بالمئة من البالغين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى