آراءمقالات

ميسي.. ومحاولة تجميل صورة فرنسا

Latest posts by الهيثم زعفان (see all)

لست من المهتمين بالكرة العالمية، وتحفظاتي الشرعية عليها كثيرة،

لكن لفت انتباهي الرحيل المفاجئ للاعب كرة القدم العالمي ميسي عن نادي برشلونة الإسباني،

وانتقاله للنادي الفرنسي باريس سان جيرمان..

بعيداً عن الحقل الكروي وتحليلاته وأرقامه ودولاراته،

فقد استوقفني هذا التحول المفاجئ لمسار هذا اللاعب الذي يحظى بشعبية جماهيرية عالمية وعربية وفي صفوف المسلمين،

شعبية انسحبت بدورها على نادي برشلونة؛ فلولا ميسي ما شجع كثير من المسلمين هذا النادي الإسباني،

كما محمد صلاح الذي لولاه ما شجع الملايين من المسلمين ذلك النادي الإنجليزي.

المتوقع أن انتقال ميسي للنادي الفرنسي سيسحب معه ملايين المشجعين من المسلمين..

وبخاصة في منطقتنا العربية ليكون الهتاف والتنافس والتشجيع داخل البيوت والمقاهي والشوارع وفي مواقع التواصل الاجتماعي- باريس.. باريس.. ميسي.. باريس.. باريس.. ميسي.

دلالة الأمر في تصوري أن فرنسا تعيش مأزقاً حقيقياً قبالة ردة فعل المسلمين القوية على الرسوم الفرنسية المسيئة لحبيبنا ونبينا محمد، صلى الله عليه وسلم،

وهو مأزق أقلق أوروبا بأكملها، ومن ثم كان لابد من البحث عن حلول تحاول التشويش على هذا المأزق الأوروبي،

وتحاول كذلك التقليل من بعض آثاره وتداعياته السلبية عليهم، الحالية منها والمستقبلية.

ومن هذه الحلول المقترحة..

الاستعانة بشخصية جماهيرية عالمية تضمن لهم لسنوات ديمومة الارتباط العاطفي الجماهيري بين قطاع من المسلمين وبين فرنسا ممثلة في ناديها الذي يحمل اسم العاصمة الفرنسية باريس.

فهل ستنجح أوروبا وفرنسا عبر جماهيرية ميسي في محاولة القفز والتجميل هذه؟.

وهل سينطلي الأمر على الجماهير المسلمة المتوقع لها تشجيع باريس «فرنسا» لأجل ميسي؟. هذا ما ستجيب عليه الفترة القادمة.

لا تنسى الصلاة على حبيبنا ونبينا محمد صلى الله عليه وآله وسلم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى