أمة واحدةسلايدر

الهند تختطف جثمان «سيد علي جيلاني» زعيم المقاومة في «كشمير المحتلة»

منعت الحكومة الهندية الفاشية بقيادة ناريندرا مودي عائلة زعيم الحريات المخضرم سيد علي شاه جيلاني، بدفنه في مقبرة الشهداء في سريناغار.

بينما كانت الأسرة تستعد لصلاة الجنازة على سيد علي جيلاني،

داهمت وحدة كثيفة من القوات الهندية منزله في سريناغار، وانتزعت جثة الزعيم المخضرم.

عندما أخبر أفراد الأسرة الطرف المهاجم أنهم سيدفنون سيد جيلاني  في مقبرة الشهداء في إيدغاه في سريناغار،

قيل لهم إن الهند لن تسمح بدفنه في المكان الذي يختاره.

وفي سياق المقاومة،

أصيب نجل سيد علي جيلاني وزوجة بجروح عندما قاوما إجراءات الشرطة الهندية.

وعذبت الشرطة الزوجين وأخذت جثة الزعيم المخضرم لدفنها في مقبرة هايدربورا في سريناغار.

ومن المفارقات أن نيودلهي خائفة جدًا من سيد جيلاني وما دافع عنه لدرجة أنها لجأت الآن إلى هذا العمل اللاإنساني حتى بعد وفاته.

وذكرت وسائل الإعلام الهندية في وقت لاحق أن سيد جيلاني قد دفن.

وتم فرض حظر تجوال في «كشمير المحتلة» وتم قطع جميع خدمات الإنترنت.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى