اقتصادالأخبار

النفط يفقد 40 سنتًا والذهب يلامس أعلى مستوى في 9 أشهر ونصف


تراجعت أسعار النفط يوم الجمعة في أعقاب الإعصار هارفي الذي أودى بحياة أكثر من 40 شخصا وصاحبته فيضانات قياسية ضربت مركز صناعة النفط في تكساس، مما أدى إلى وقف نحو ربع طاقة التكرير الأمريكية.

وتسبب الإعصار هارفي، الذي تم خفض تصنيفه إلى عاصفة مدارية ويفقد قوته مع تحركه في المناطق الداخلية، في توقف ما لا يقل عن 4.4 مليون برميل يوميا من الطاقة التكريرية.

وأثار ذلك مخاوف من نقص الوقود قبل عطلة عيد العمال الأسبوع المقبل وقلص طلب المصافي على الخام.

وبحلول الساعة 13:50 بتوقيت جرينتش انخفض خام القياس العالمي مزيج برنت في العقود الآجلة تسليم نوفمبر 40 سنتا إلى 52.46 دولار للبرميل. كان عقد أكتوبر الذي انتهى تداوله يوم الخميس قد أغلق مرتفعا 1.52 دولار عند 52.38 دولار للبرميل.

ونزل الخام الأمريكي 40 سنتا إلى 46.83 دولار للبرميل. وكان العقد ارتفع 2.8 بالمئة يوم الخميس لكنه يتجه صوب تكبد خسارة أسبوعية تقارب اثنين بالمئة.

وبلغت عقود البنزين الأمريكية أعلى مستوياتها في عامين فوق دولارين للجالون يوم الخميس، لكنها تراجعت اليوم الجمعة.

وأغلقت عقود البنزين تسليم سبتمبر مرتفعة 25.52 سنت أو 13.5 بالمئة عند 2.1399 دولار في آخر أيام تداول العقد. وفتح عقد أكتوبر منخفضا اليوم الجمعة ليسجل 1.7744 دولار للجالون.

وسحبت الحكومة الأمريكية من الاحتياطي البترولي الاستراتيجي للمرة الأولى في خمس سنوات يوم الخميس حيث أفرجت عن مليون برميل من الخام لصالح مصفاة في لويزيانا.

وقال مستشار للرئيس الأمريكي دونالد ترامب في إفادة صحفية بالبيت الأبيض إن من الممكن الإفراج عن مزيد النفط من الاحتياطي.

وتظل سوق النفط خارج الولايات المتحدة متخمة بالمعروض وسط إنتاج وفير من منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك).

وأظهر مسح لرويترز أن إنتاج أوبك من النفط تراجع في أغسطس 170 ألف برميل يوميا من أعلى مستوياته في 2017.

وقال توني نونان مدير مخاطر سوق النفط في ميتسوبيشي كورب إن هارفي سيزيد تخمة المعروض العالمي على الأرجح في الأمد الطويل.

وأضاف ”الإنتاج سيعود أسرع من التكرير لذا فكل ما سيفعله هو تفاقم وضع تخمة المعروض النفطي“.

في المقابل لامس الذهب أعلى مستوياته في تسعة أشهر ونصف الشهر يوم الجمعة بعدما أظهرت بيانات تباطؤ نمو الوظائف الأمريكية أكثر من المتوقع في أغسطس، لكنه بدد المكاسب حين استبعد المستثمرون أن تغير هذه البيانات آفاق رفع أسعار الفائدة الأمريكية.

وبحلول الساعة 1359 بتوقيت جرينتش تراجع الذهب في المعاملات الفورية 0.1 بالمئة إلى 1320.34 دولار للأوقية (الأونصة)، بعدما بلغ 1328.80 دولار وهو أعلى مستوياته منذ التاسع من نوفمبر . ولا يزال المعدن الأصفر متجها لتحقيق مكاسب أسبوعية نسبتها 2.3 بالمئة.

وارتفعت عقود الذهب الأمريكية الآجلة 0.3 بالمئة إلى 1325.70 دولار للأوقية.

وقالت وزارة العمل الأمريكية إن الوظائف في القطاعات غير الزراعية بالولايات المتحدة زادت 156 ألفا الشهر الماضي، في حين ارتفع متوسط الأجر في الساعة ثلاثة سنتات أو 0.1 بالمئة.

وجاءت البيانات دون تقديرات خبراء الاقتصاد، لكن المحللين انقسموا بشأن تأثيرها على سياسة مجلس الاحتياطي الاتحادي بخصوص رفع أسعار الفائدة.

ويتأثر الذهب بحركة أسعار الفائدة التي يؤدي ارتفاعها إلى زيادة عوائد السندات ويقوض جاذبية المعدن النفيس الذي لا يدر عائدا ويعزز الدولار المقوم به المعدن.

ونزل الدولار وعائد السندات كثيرا بعد صدور بيانات الوظائف الأمريكية لكنهما عوضا خسائرهما.

ومن بين المعادن النفيسة الأخرى، استقرت الفضة عند 17.57 دولار للأوقية وتتجه لتحقيق مكسب أسبوعي قدره ثلاثة بالمئة.

وارتفع البلاتين 0.3 بالمئة إلى 998.40 دولار للأوقية بينما صعد البلاديوم 1.2 بالمئة إلى 944.70 دولار للأوقية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى