الأخبارالأمة الثقافيةسلايدر

جامعة النجاح الفلسطينية ضمن أفضل 500 جامعة عالمية

حصلت “جامعة النجاح الوطنية” على المركز الأول على مستوى الجامعات الفلسطينية والمركز التاسع عربياً، وضمن أفضل  500 جامعة على مستوى العالم،في تصنيف التايمز العالمي،للتأثير المجتمعي للجامعات وجامعة بيرزيت ضمن الفئة 61-70 للجامعات العربية بنسخته للعام 2021.

وهنأ وزير التعليم العالي والبحث العلمي محمود أبو مويس، جامعة النجاح الوطنية، وجامعة بيرزيت لهذا التميز، مثمنا مشاركة جامعة القدس والجامعة العربية الأمريكية، في التصنيف ذاته.

وأكد “أبو مويس” أن هذا التميّز يؤكد تشبث الشعب الفلسطيني بالعلم والمعرفة، والحرص على خيار البقاء في المُقدّمة دائما.

 وعبر عن اعتزازه بمؤسسات التعليم العالي التي تُشكل عنصراً أساسياً من عناصر بناء الدولة الفلسطينية المستقلة؛ عبر رفد المجتمع بالكفاءات.

وشدّد “أبو مويس” على ضرورة مشاركة الجامعات الفلسطينية في التصنيفات العالمية والإقليمية لتعزيز سمعة قطاع التعليم العالي الفلسطيني، والوصول بمؤسساته إلى العالمية.

 واستطاعت 1115 جامعة على مستوى العالم الدخول إلى التصنيف هذا العام 2021، في حين أن 768 جامعة عالمياً شاركت العام الماضي 2020، كما استطاعت 122 جامعة عربية من 13 دولة عربية دخول التصنيف، كان ترتيب جامعة النجاح بينها هو التاسع.

. ويتم تصنيف الجامعات بناءً على 17 محوراً تمثل أهداف التنمية المستدامة التي أعدتها الأمم المتحدة عام 2015 ويقيس مدى التزام الجامعات في تحقيق تلك الأهداف

ويتطلب دخول الجامعات لهذا التصنيف المشاركة بأربعة أهداف على الأقل من أهداف التنمية المستدامة، حيث يتم اختيار الهدف السابع عشر كهدف إجباري، ويتم بعدها اختيار 3 أهداف لها أفضل نتيجة .وتمكنت جامعة النجاح من المشاركة في جميع أهداف التنمية المستدامة ال 17 التي وضعتها الأمم المتحدة لتقييم أداء التأثير المجتمعي للجامعات ومدى التزام الجامعات بتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

وتميز أداء الجامعة حسب التصنيف في عدة محاور، منها التعليم الجيد، والقضاء على الجوع، والحد من أوجه عدم المساواة

ويتم تصنيف الجامعات بناءً على 17 محوراً تمثل أهداف التنمية المستدامة التي أعدتها الأمم المتحدة SDGs عام 2015، ويقيس مدى التزام الجامعات في تحقيق تلك الأهداف.

ويضم تصنيف “التايمز” خمسة معايير هي التعليم والتعلّم بنسبة (30%)، والبحث العلمي بنسبة (30%)، وجودة البحوث بنسبة (30%)، والدخل من الصناعة بنسبة (2.5%)، والتعاون الدولي بنسبة (7.5%)

وتسعى مختلف جامعات العالم للحصول على تصنيف التايمز للتأثير المجتمعي؛ فهو أحد إصدارات مؤسسة التايمز البريطانية التي تصدرها سنوياً لمقارنة أداء الجامعات عالمياً، ومن أهم التصنيفات العالمية الرصينة التي يُعتد بها وذات موثوقية وشفافية عالية  

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى