الأخبارسلايدرسياسة

الموت يغيب المفكر الإسلامي الكبير طارق البشري في القاهرة صباح اليوم

الموت يغيب المفكر الإسلامي الكبير طارق البشري في القاهرة صباح اليوم

توفي إلى رحمة الله صباح اليوم الجمعة في العاصمة المصرية القاهرة المفكر والمؤرخ والفقيه القانوني الكبير المستشار طارق البشري، النائب الأول لرئيس مجلس الدولة سابقا، ورئيس لجنة التعديلات الدستورية في أعقاب ثورة الخامس والعشرين من يناير 2011.

ولد طارق عبد الفتاح سليم البشري في 1 نوفمبر 1933 بحي الحلمية في مدينة القاهرة في أسرة البشري التي ترجع إلى محلة بشر في مركز شبراخيت في محافظة البحيرة في مصر.

تولى جده لأبيه سليم البشري، شيخ السادة المالكية في مصر – مشيخة الجامع الأزهر، وكان والده المستشار عبد الفتاح البشري رئيس محكمة الاستئناف حتى وفاته سنة 1951، كما أن عمه عبد العزيز البشري أديب.

تخرج طارق البشري في كلية الحقوق بجامعة القاهرة سنة 1953، عين بعدها في مجلس الدولة واستمر في العمل به حتى تقاعده سنة 1998 من منصب نائب أول لمجلس الدولة ورئيسا للجمعية العمومية للفتوى والتشريع.

بدأ تحوله إلى الفكر الإسلامي بعد هزيمة 1967 وكانت مقالته “رحلة التجديد في التشريع الإسلامي” أول ما كتبه في هذا الاتجاه، وهو يكتب في القانون والتاريخ والفكر.

وهو متزوج من الكاتبة عايدة العزب موسى وله ولدان هما المستشار الدكتور عماد البشري رئيس هيئة المفوضين بالمحكمة الدستورية العليا، والمهندس زياد البشري.

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى