الأخبارسياسة

المقاومة الفلسطينية تتوعد حكومة الاحتلال برد لن تتوقعه حال استمرار حصارها للأقصي

أمهلت المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، إسرائيل، ساعتين، لفك الحصار عن المرابطين المعتكفين في المسجد الأقصى، قبل أن تتوعد برد لن تتوقعه حكومة الاحتلال.

جاء ذلك، على لسان الناطق العسكري باسم كتائب القسام التابعة لحركة حماس “أبو عبيدة” عبر قناته على “تليجرام”، حيث قال: “إذا لم يفك العدو الحصار عن المرابطين المعتكفين في المسجد الأقصى فلينتظر ردنا خلال ساعتين”.

وعقب البيان، أعلنت كتائب “القسام”، قصف مستوطنة سديروت، برشقتين صاروخيتين.

كما تبنت سرايا القدس، التابعة لحركة الجهاد الإسلامي، قصف مستوطنة نتيفوت الإسرائيلية، برشقة صاروخية.

وكانت كتائب القسام قد وجهت ضربةً صاروخيةً للاحتلال الإسرائيلي في القدس المحتلة، رداً على جرائمه وعدوانه على المدينة المقدسة، وتنكيله بالفلسطينيين في حي الشيخ جراح والمسجد الأقصى.

كما استهدفت المقاومة بـ150 صاروخًا مغتصبات غلاف غزة ومغتصبة “سديروت”، كما استهدفت جيبًّا صهيونيا شمال القطاع بصاروخ موجه.

وتشهد مدينة القدس منذ بداية شهر رمضان، اعتداءات تقوم بها قوات الشرطة الإسرائيلية والمستوطنون، في منطقة “باب العامود” وحي “الشيخ جراح” ومحيط المسجد الأقصى.

ومع ساعات صباح الإثنين، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي باحات المسجد الأقصى، واعتدت على المصلين الفلسطينيين بالرصاص المطاطي وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع.

وأعلنت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في بيان، إصابة أكثر من 305 فلسطينيين منذ الصباح خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي بالمسجد الأقصى ومحيط البلدة القديمة في القدس.

وكان المئات من الفلسطينيين، قد احتشدوا في المسجد الأقصى فجرا، لمنع أي اقتحام إسرائيلي للمسجد.

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى