تقاريرسلايدر

المعارضة الإيرانية تقيم معرضاً فنياً في باريس حول “مجزرة عام 1988”

المعارضة الإيرانيةأعلنت المعارضة الإيرانية في الخارج عن إقامة معرضاً يضم صوراً ووثائق وأعمال فنية في باريس، يوم 17 أغسطس الجاري عن عمليات إعدام جماعي نفذتها الحكومة الإيرانية بحق 30 ألف سجين سياسي معارض عام 1988.

وقال المكتب الإعلامي لمجلس المعارضة الإيرانية، ان المعرض سيشارك فيه شخصيات فرنسية مدافعة عن حقوق الإنسان، وممثلون عن المقاومة الإيرانية وشهود عيان لهذه الجرائم.

ويهدف المؤتمر الي تسليط الضوء علي الوضع الحقوق في إيران بالماضي والحاضر، وإتاحة الفرصة لشهود عيان نجو بإعجاز عن الإعدام، وعدد من أهالي الضحايا للإدلاء بشهادتهم من أجل تدويل القضية ومحاكمة المسئولين عنها.

وتزعم المعارضة الإيرانية بزعامة مريم رجوي، أن 30.000 من السجناء السياسيين من أنصار ومؤيدي حركة مجاهدي خلق،  كان مصيرهم الإعدام جماعياً علي مدار عدة أشهر في صيف عام 1988 بإيران بفتوي من الخميني.

وفي 2 أغسطس/آب الجاري أصدرت منظمة العفو الدولية تقريرا يحمل 94 صفحة، تناول تصعيد القمع ضد المدافعين عن حقوق الإنسان لاسيما الأفراد الذين بذلوا جهدا خلال العام الماضي في مجال الكشف عن مجزرة العام 1988 ودعت إلى العمل العاجل لإطلاق سراحهم. كما أكد التقرير أن أنظار الشباب الإيرانيين أصبحت مشدودة إلى هذه المأساة وهم يطالبون بمقاضاة ومحاكمة من يقف وراء هذه الجرائم من آمرين ومنفذين.

وتحول موضوع المجزرة منذ العام الماضي إلى قضية شعبية داهمة بحيث أصبحت أحد الموضوعات الرئيسية المثارة في المجتمع خلال “الانتخابات الرئاسية” في إيران في شهر مايو/أيار الماضي، مما اضطر خامنئي يوم 4 يونيو إلى اطلاق تحذير علني بخصوص استمرار هذه الوتيرة وأخطاره على كل النظام.

وتتهم المعارضة الإيرانية وزير العدل الحالي في تشكيلة الحكومة الجديدة لروحاني بالمشاركة ضمن العناصر الرئيسية للمجزرة في محافظة خوزستان.

فيما لا تعترف السلطات الإيرانية بالقيام بهذه الإعدامات، الا ان ناجون من هذه العمليات وشهود عيان أكدوا وقوعها، لكن هناك تضارب في العدد الحقيقي للسجناء الذي عوقبوا بالإعدام، وتقول التقديرات المختلفة أن العدد بين 8 و30 ألفا.

وقدم عدد من المحللون مبررات لإرتكاب السلطات الإيرانية عمليات الإعدام الواسعة تلك والتي جرت سرا، لعل أكثرها شيوعا أنها جاءت ردا علي هجوم 1988 على الحدود الغربية لإيران من قبل حركة مجاهدي خلق.
• طالع المزيد: المعـارضة الايرانية تبحث ببريطانيا إدانة مسئولين بإرتكاب إعدامات جماعية
المعارضة الإيرانية

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى