الأخبار

“القدس تنتصر” لقاء تضامني مع الشعب الفلسطيني في لبنان

المسجد الأقصينظمت مؤسسة القدس الدولية في العاصمة اللبنانية بيروت، لقاء تضامنيًا اليوم الأربعاء، مع الشعب الفلسطيني علي إثر أحداث إغلاق المسجد الأقصي تحت عنوان “القدس تنتصر”، بمشاركة الأحزاب والقوى اللبنانية والشخصيات الدينية والسياسية اللبنانية والفلسطينية.

وقال ياسين حمود مدير عام مؤسسة القدس الدولية في كلمته أن “القدس جوهر صراعنا مع الإحتلال الصهيوني بما تمثله من عمق تاريخي وحضاري للأمة العربية والإسلامية وما تحتضنه من مقدسات إسلامية ومسيحية وفي مقدمتهم المسجد الأقصى المبارك”.

وأضاف حمود أن “انتصار القدس نصرٌ للأمة العربية والإسلامية كافة” فيما سجل لأهل القدس انتصارهم هذا نيابة عن الأمة، وقال:” لقد سطر أهل القدس الأوفياء أبهى معاني الثبات والصمود والتكافل في معركتهم مع الاحتلال، وأسقطوا مشروع الاحتلال في فرض السيادة على الأقصى، وحققوا النصر الذي نعيش فرحته اليوم”.

وطالب مدير عام مؤسسة القدس الأردن بالتضامن مع الحراك الشعبي المقدسي، والنظر إليه من زاوية حماية المسجد الأقصى المبارك لا من أي زاوية أخرى، مشدّدًا على أن مشروع الاحتلال لتقسيم المسجد الأقصى المبارك، وفرض هويةٍ يهوديةٍ عليه مستمرة ومتصاعدة، وهي اليوم هدف مركزي من أهداف حكومة الاحتلال، داعيًا إلى تأسيس استراتيجيةٍ واضحة لحماية المسجد الأقصى المبارك وكسر مد التهويد والاقتحام والاعتداء عليه من قبل الاحتلال الإسرائيلي.

ومنع الإحتلال الإسرائيلي الصلاة في المسجد الأقصى يوم 14 يوليو الماضي، ورفض الفلسطينيون الصلاة في المسجد الأقصي لمدة 14 يومًا مع إصرار قوات الإحتلال علي دخولهم عبر بوابات إلكترونية كان قد وضعها بمحيط الأقصى إلى جانب نصب كاميرات ذكية، إلا انه في النهاية رضخ وإنصاع لرغبة المقدسين وازالها.المسجد الأقصي

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى