أقلام حرة

المستشار أحمد سليمان يكتب: كلمتي لحكام العرب

Latest posts by المستشار أحمد سليمان (see all)

لن أطلب منكم أن تدخلوا حربا، ولن أطلب منكم مد المقاومة بالسلاح والعتاد رغم أنه واجبكم الشرعي والقانوني، وإن استنصروكم في الدين فعليكم النصر، ولكني أطلب منكم لتحفظوا ماء وجوهكم أمام شعوبكم أن تقوموا بما هو آت:

1- إنهاء الحصار الظالم المفروض على غزة منذ نحو ستة عشر عاما.

2- الإعلان عن أن ما يرتكبه الكيان الصهيوني من جرائم في غزة هو جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، وأنه كيان إرهابي محتل ومارق وخارج علي الشرعية الدولية يتعين محاسبته على جرائمه.

3- أن تعلنوا أن جميع فصائل وكتائب المقاومة الفلسطينية هي كتائب مقاومة تمارس حقها المشروع في الدفاع عن النفس والمقدسات والعرض والأرض وهو حق مشروع في الإسلام، بل وفي ظل المواثيق الدولية، وأنها ليست منظمات إرهابية كما يحاول الأعداء تصويرها.

4- أن تسحبوا سفراءكم لدي العدو المحتل، وأن تطردوا سفراء الاحتلال من بلادنا.

5- أن تعلن دول الجوار فتح المعابر والحدود بينها وبين غزة .دخولا وخروجا أمام الفلسطينيين والمواطنين.

6- أن تبادروا بعقد معاهدة دفاع مشترك مع السلطة الفلسطينية أو منظمة حماس باعتبارها ممثلا شرعيا لدولة فلسطين.

7- إعلان رفضكم تأييد أمريكا والاتحاد الأوروبي للكيان الصهيوني وإمداده بالمال والسلاح، وأن ذلك ليس إلا دعما للإرهاب ومساندة للعدوان يتنافى مع مواثيق الأمم المتحدة.

8- استدعاء السفير الأمريكي في بلادكم وإبلاغه الاعتراض على دعم أمريكا للإرهاب الصهيوني بالمال والسلاح ومنافاة ذلك لمواثيق الأمم المتحدة.

9- إدانة عجز مجلس الأمن عن وقف الإرهاب الصهيوني وإدانته  بسبب الفيتو الأمريكي في مواجهة إجماع باقي أعضاء المجلس، والمطالبة بتعديل ميثاق الأمم المتحدة بإلغاء حق الفيتو وأن تكون قرارات المجلس بأغلبية ثلثي الأعضاء فليس من المقبول أن تتحكم دولة واحدة في مصير قرارات المجلس وتحول بينه وبين أداء رسالته في وقف العدوان وحفظ الأمن والسلم الدوليين.

10- إعلان تأييد أعضاء الكونجرس الأمريكي من الحزب الديمقراطي في اعتراضهم علي صفقة السلاح الأمريكية الأخيرة مع الصهاينة وطلب إلغائها.

11- الإعلان عن وقف كافة الرحلات من وإلي الكيان المحتل وكافة أشكال التطبيع التجاري والثقافي والسياحي وغيره.

وأخيرا فكلمتي ألي أهلنا وأخوتنا في غزة أحفاد شيخ المجاهدين أحمد ياسين أنتم في أشرف معركة ، وقد اختاركم الله لنصرة دينه والدفاع عن مقدساته فهنيئا لكم هذا الاصطفاء، وقد كان شعاركم ليس بديلا عن فلسطين إلا الجنة، وهو شعار طلاب الشهادة إما النصر وإما الشهادة، فأما النصر فقد بدت بشائره كالشمس في رابعة النهار، وأما الشهادة فقد فاز بها من سبق أنتم رمز العزة والكرامة وقد أذاق الله بكم الصهاينة رعبا لم يتوقعوه وذلا لم يتصوروه، أسأل الله عز وجل أن يسدد رميكم،  وأن يوحد صفكم، وأن يقوى عزمكم، وأن يشد أزركم، وأن يقوى بأسكم، وأن ينصركم نصرا عزيزا مؤزرا علي عدونا وعدوكم.

وثقوا أن الله ناصركم، وكل أحرار العالم معكم، وكم كنت أتمني أن أكون بين صفوفكم مجاهدا معكم، أو أكون حتى  قذيفة في صواريخكم تدك حصون  عدوكم وعدونا، وهو شعور الملايين من أبناء أمتنا الإسلامية.

يا أيها الذين آمنوا اصبروا وصابروا ورابطوا واتقوا الله لعلكم تفلحون.

إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم،

إن ينصركم الله فلا غالب لكم.

ولقد صنعتم المعجزات وأنتم تحت الحصار من كل اتجاه ،

والله معكم ولن يتركك أعمالكم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى