الأخبارسياسة

المحكمة الدستورية التركية تعطي الضوء الأخطر لنظر دعوي حل حزب الشعوب الديمقراطية

أوصى مقرر المحكمة الدستورية التركية العليا، الجمعة، المحكمة بقبول مذكرة الادعاء العام الصادرة عن المحكمة الإدارية العليا لإغلاق حزب الشعوب الديمقراطي الكردي.

ونقلت وسائل إعلام تركية توصية المقرر الخاص للمحكمة، بعد النظر في المذكرة المعاد إرسالها للمحكمة، عقب رفض المذكرة الأولى التي رفعت في مارس الماضي بسبب نقص في الأصول.

وتفيد التوصية الجديدة بقبول المذكرة وعدم حجز أموال وتجميد حسابات الحزب في الوقت الحالي، وطلب الحصول على مدافعة من حزب الشعوب الديمقراطي.

وكانت المحكمة الدستورية العليا قد أعلنت أنها ستنظر في الدعوى القضائية الاثنين المقبل، بعد أن وصلتها قبل أيام المذكرة الثانية من المحكمة الإدارية العليا بعد استكمال النواقص، وتكليف رئيس المحكمة “زهدي أرسلان” أحد المقررين للنظر في المذكرة.

وتأتي الدعوى القضائية تتويجا لتحقيقات أجرتها المحكمة الإدارية العليا، وبظل ضغوط من حزب الحركة القومية اليميني المتطرف، حليف حزب العدالة والتنمية الحاكم، وضغوط مماثلة شملت طرد نواب من البرلمان ومحاولات رفع الحصانة عن نواب برلمانيين آخرين.

وتتألف المذكرة الجديدة من قرابة 850 صفحة، بعد أن كانت في المرة الأولى تبلغ 609 صفحات، وطالبت المحكمة الإدارية بمنع قرابة 500 سياسي من حزب الشعوب الديمقراطي من ممارسة العمل السياسي، وتجميد حسابات الحزب المصرفية.

وفي حال قبول المحكمة الدعوى، بحسب توصية المقرر، تكون دعوى إغلاق الحزب قد بدأت رسميا، وعليه سيتم إصدار قرار يتعلق بأصول وحسابات الحزب.

ويتم إرسال المذكرة لحزب الشعوب الديمقراطي من أجل تقديم مدافعة أولى خلال 60 يوماً، يمكن تمديدها، وسيقدم الادعاء العام مطالعته وترسل أيضاً لـ”الشعوب الديمقراطي”، ليرافع لاحقا كل طرف عن نفسه أمام المحكمة.

وبعد استكمال التقرير، سيتم عرضه على الأعضاء ليتم تحديد موعد من قبل رئيس المحكمة من أجل اتخاذ قرار الإغلاق الذي يتطلب موافقة 10 أعضاء من أصل 15 من المحكمة

 

 

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى