الأمة الثقافية

(المجتمع زيّ الرصيف): فؤاد قاعود.. الشاعر المنسي

فؤاد قاعود

 

عندما تُطلُّ علينا مذيعة مصرية في أحد البرامج وتقول: ( إذا عمل أحدكم عملاً فليتقنه) صدق الله العظيم !!!! .. فسوف أعذرك إذا قذفت الشاشة بحذائك..

وعندما تُصرّ الفضائيات المصرية ، أن هذا البيت لأحمد شوقي:

الأمُ مدرسةٌ إذا أعددتها
أعددتَ شعـبًا طيّب الأعراقِ


حتى إن المسلسلات التليفزيونية البلهاء تكرر نفس المعلومة المغلوطة.. ويسلبون من (حافظ إبراهيم) حقه وملكيته لأشعار كثيرة تتردد على ألسنة العامة.. والذين يستسهلون اسم (أحمد شوقي) ويضعونه على أي (شعر) لا يعرفون صاحبه.. كما يحدث مع (الإمام الشافعي) في شعر الحكمة والزهد.. وأبي هريرة وابن عباس – أكثر المظلومين – في كل حديث يعجز المنافق أن يعرف التخريج والرواة.. فيلصق اسم أحدهما على الحديث النبوي..!!


تماما .. كما يحدث الآن في الفيسبوك مع الرائع المجهول، الشاعر السكندري “فؤاد قاعود” (رحمه الله) ، صاحب الأبيات الشهيرة:


المجتمع زيّ الرصيف / وسِـخ وعايز يتكِـنِـس
في ناس بتعرق ع الرغيف / وناس بتِعرق م التنس


ينسبون هذه الكلمات للشاعر صلاح جاهين، بعد إضافة كلمة .. وعجبي!
_______

فـــؤاد قاعـــــود

مواليد : 5 أبريل 1936 – الأسكندرية
الوفاة : 18 يناير 2006 – القاهرة

لم يتلق تعليما إلزاميا (لم يدخل مدارس) بل كان يعمل في ورش ومطابع الأسكندرية وعمل فترة في محل ترزي للشاعر عبد العليم القباني، ثم بعد ذلك استقر به الحال كعامل سويتش فى إذاعة الأسكندرية..

 

وكان قد اشتهر ببراعته في فن الشعر والزجل، وعندما أيقن أن طريقه هو الشعر والأدب، بدأ يهتم بالقراءة وتثقيف نفسه فتأثر بـ بيرم التونسي والمتنبي وتأثر كثيرا بكتاب ( المنتخب من آداب العرب ) إلى أن قابل في إحدى الندوات الشاعر صلاح جاهين الذي طلب منه أن يذهب للقاهرة ليجد فرصة أكبر ..

 

وبالفعل ذهب إلى هناك بعد انقضاء فترة تجنيده عام 1963وقابله جاهين بـ إحسان عبد القدوس وكان وقتها رئيسا لتحرير روز اليوسف، وعيّنه في وظيفة شاعر بــ مجلة صباح الخير، واستمر يعمل بها حتى بداية الثمانينات عندما تولى رئاسة تحرير ملحق ( صباح الفل ) وكان يقدم فيه (أزجال شعرية) تحت عناوين:
( نكد الدولة سخطان) و(جوعان بن هفتان) و( فرقع لوز ) وفي عام 1986 بدأ يقدم باب ” الفرّازة ” الذي يقدم فيه الأشعار المتميزة التي تصل إليه من القراء ويعلق عليها.

كل ذلك، وهو لم يكن حاصلا حتى على الشهادة الابتدائية، ولكنها الموهبة، والموهبة فقط.
—————-
يسري الخطيب

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى