اقتصادالأخبارسلايدر

الليرة اللبنانية تسجل انهيارًا جديدًا مع تصاعد الأزمة المالية

هبطت الليرة اللبنانية إلى مستوى تاريخي جديد اليوم الخميس، مع تصاعد الأزمة المالية والسياسية، وتسارع الانخفاض في الأصول الأجنبية للبنك المركزي.
وبلغت الليرة في السوق السوداء 18500 مقابل الدولار الأمريكي، وهو أدنى مستوى لها منذ أن نال لبنان استقلاله قبل حوالي 78 عاما، فيما أعرب متعاملون عن تخوفهم بأن العملة اللبنانية يمكن أن تواصل انهيارها في الأسابيع المقبلة.
وقال باسم حاتم أحد المتعاملين في السوق بمدينة صيدا الساحلية عاصمة جنوب لبنان لـ ”إرم نيوز“: ”من الطبيعي أن تستمر الليرة في التراجع بسبب التصريحات المتشائمة التي تطلق في بيروت بشأن الأزمة وغياب أي بوادر للحل وتفاقم أزمات نقص البنزين والمازوت والدواء وتصاعد المضاربات على الدولار الأمريكي في السوق المحلية.
وأضاف: ”هناك توقعات بأنه في حال لم تصدر أي إشارات إيجابية بشأن الحكومة المرتقبة فإن الليرة ستتجاوز 20 ألفا للدولار لأول مرة وقد لا تتوقف عند هذا المستوى“.
وتزامن التراجع الجديد في الليرة اللبنانية التي خسرت أكثر من 95% من قيمتها في أقل من عامين مع تكهنات بأن رئيس الوزراء المكلف سعد الحريري قد يعتذر عن تشكيله حكومة إنقاذ جديدة بسبب الخلافات الحادة مع رئيس الدولة ميشال عون.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى