الأمة الثقافية

“اللهمَّ أسعدني برضاك عنِّي”.. شعر: حمدي الطحان

 

واحدٌ أنتَ في الكمالِ إلهي

مُفْرَدُ الحُسْنِ والسَّنَا والجلالِ

باسمِكَ الطَّيرُ في المَدَى صادحاتٌ

والنَّدَى والشَّذَا وتلكَ الأعالي

ليسَ في الكونِ مُطْلَقًا أيُّ شيءٍ

عنكَ قد يَخْتفِي بأيةِ حالِ

كلُّ ما في الوجودِ أنتَ تراهُ

إنْ يَكُنْ حتَّى مِنْ قَبِيلِ المُحَالِ

تعلمُ السِّرَّ في الصُّدُورِ وتَدْرِي

ما سَرَى في الضَّميرِ أو في الخيالِ

ما انْطَوَى عنكَ ما بأعماقِ بحرٍ

أو ثَوَى في صُخُورِ هذِي الجبالِ

الدُّنَى كلُّها بكفِّكَ ربِّي

وحُظُوظُ الوَرَى وكلُّ مَآلِ

ربَّنَا الرَّحمنَ القديرَ أَغِثْنِي

وأَجِرْنِي مِن الهَوَى والضَّلالِ

يا عظيمَ العطاءِ أَكْرِمْ فؤادي

بِرِضًا مِنْكَ ، ذاكَ أسمى مَنَالِ

وأَذِقْنِي مِنْ ذَوْبِ نورٍ وبِرٍّ

وأَنِرْ مُهْجَتِي بفيضِ الجمالِ

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى