الأخبارسياسة

اللجنة المصرية الإثيوبية تجتمع بالقاهرة خلال أيام


أعلنت الخارجية الإثيوبية، اليوم الاثنين، أن الاجتماع السادس للجنة الإثيوبية المصرية المشتركة، سيعقد الأسبوع الجاري، بالقاهرة.

ونقلت وكالة الأنباء الإثيوبية، اليوم، عن بيان صادر عن الوزارة، أن رئيس الوزراء الإثيوبي هيلي ماريام ديسالين، سيشارك على رأس وفد بلاده، في الاجتماع المقرر “هذا الأسبوع” بالعاصمة المصرية القاهرة، دون تحديد موعد دقيق.

وأوضح البيان أن الاجتماع سيتيح للطرفين الإثيوبي والمصري “فرصة إجراء مشاورات في القضايا الثنائية والقارية والدولية، فضلا عن توقيع اتفاقيات في قطاعي الصناعة والتعدين، خلال الاجتماع”.

وأضاف أن مناقشات ستجري بين الوزراء قبل اجتماع القادة، أي الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، ورئيس الوزراء الإثيوبي.

ووقّعت مصر وإثيوبيا، في الثالث من نوفمبر 2014 ، بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا، 5 اتفاقيات للتعاون المشترك في مجالات عدّة، وذلك خلال أعمال الاجتماع الوزاري للجنة المصرية الإثيوبية المشتركة، برئاسة وزير الخارجية سامح شكري ونظيره الإثيوبي تواضروس أدهانوم.

ومساء الجمعة الماضية، كشفت صحيفة مصرية حكومية أن رئيس الوزراء الإثيوبي هيلي ماريام ديسالين، سيزور مصر، الأسبوع المقبل، برفقة وفد رفيع المستوى يضم وزراء إثيوبيين.

وذكرت صحيفة “أخبار اليوم” المصرية، عبر موقعها الإلكتروني، أن ديسالين سيلتقي السيسي، خلال الزيارة، لبحث التطورات الأخيرة في ملف سد “النهضة”.

وستكون هذه أول زيارة لمسؤول إثيوبي لمصر منذ إعلان القاهرة، في نوفمبر الماضي، تجميد المفاوضات الفنية بشأن سد “النهضة” مع إثيوبيا والسودان، واعتزامها التحرك دوليا لطرح تفاصيل الأزمة.

وجاء هذا الإعلان عقب اجتماع ثلاثي في القاهرة، حيث رفضت مصر آنذاك تعديلات مقترحة من البلدين على دراسات المكتب الاستشاري الفرنسي حول السد وملئه وتشغيله.

وفي ديسمبر الماضي، زار وزير الخارجية المصري، سامح شكري، إثيوبيا، لطرح سبل تجاوز الجمود في المسار الفني لمفاوضات السد.

وتتخوّف القاهرة من تأثير سلبي محتمل لسد “النهضة” على تدفق حصتها السنوية من مياه نهر النيل (55.5 مليار متر مكعب)، مصدر المياه الرئيسي لمصر، فيما تقول أديس أبابا إن السد سيمثل نفعًا لها، خاصة في مجال توليد الطاقة الكهربائية، ولن يمثل ضررًا على دولتي مصب النيل، السودان ومصر. –

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى