أمة واحدةسلايدر

الكشميريون يحتفلون بيوم الشهيد

الكشميريون يحتفلون بيوم الشهيد 

أحيا الكشميريون على جانبي خط السيطرة، في باكستان والعالم، أمس ذكرى الشهيد 13 يوليو 1931.

كما لوحظ إغلاق كامل بسبب القيود الصارمة التي تفرضها السلطات الهندية في «كشمير المحتلة» بشكل غير قانوني. اتخذت إجراءات صارمة لمنع مسيرة نحو مقبرة الشهداء في «نقشبند صاحب» في سريناغار حيث دفن شهداء 13 يوليو 1931م. ورفعت ملصقات تحمل شعارات مؤيدة للحرية وشهداء في سريناغار وأجزاء أخرى من الإقليم.

دعوة للاحتفال بيوم الشهيد

تم توجيه دعوة للاحتفال بهذا اليوم من قبل مؤتمر جميع الأطراف للحريات، وقاد مرويز منتدى حريات بينما يدعمه جميع القادة والمنظمات المؤيدة للحرية لإيصال رسالة قوية للعالم مفادها أن شعب جامو وكشمير يؤمنون بالسلام. حل نزاع «كشمير المحتلة» بموجب قرارات الأمم المتحدة وليسوا على استعداد لقبول احتلال الهند غير الشرعي، مهما حدث.

وأعدت الشرطة والوكالات الهندية قوائم بأعضاء مجتمع الأعمال وأصحاب المتاجر الذين يراقبون إغلاق أبوابها إحياءً لذكرى مقتل 22 شهيدًا كشميريًا قُتلوا برصاص قوات دوجرا في سريناغار في مثل هذا اليوم من عام 1931.

زيارة مقبرة الشهداء وإقامة الندوات

وزارت وفود حريات من بينها وفد برئاسة جاويد أحمد مير مقبرة الشهداء وعرضت فتح على النفوس الراحلة.

تقام التجمعات والندوات في كشمير الحرة بباكستان وجميع العواصم الكبرى والمدن الرئيسية في العالم بما في ذلك لندن ونيويورك لتحية الشهداء.

قتلهم الحاكم الهندوسي وهم يؤذنون لصلاة الظهر

كان يوم الشهيد في 13 يوليو 1931 عندما قتلت قوات حاكم دوجرا 22 كشميريًا، الواحد تلو الآخر، خارج السجن المركزي في سريناغار أثناء إجراءات المحاكمة ضد عبد القدير الذي طلب من الكشميريين تحدي حكم دوغرا الاستبدادي.

لقد حان وقت أذان الظهر عندما بدأ شاب في الأذان لكنه قتل برصاص الحاكم الهندوسي 22 شابًا ضحوا بحياتهم حتى اكتمال الأذان.

تجمع الحريات يشارك في الاحتفال

وفي الوقت نفسه، احتفى بيوم الشهيد قادة منظمات حريات بمن فيهم زعيم الحريات الكبير غلام محمد خان سوبوري،

وزعيم حركة جامو وكشمير الجماهيرية مولفي بشير أحمد عرفاني،

ورئيس الحركة السياسية الديمقراطية لجامو وكشمير، خواجة فردوس،

وقائد مؤتمر جامو وكشمير الإسلامي شبير أحمد دار،

رئيس جبهة تحرير كشمير (KFF) سيد بشير أندرابي،

زعيم تحريك المزحمات بلال أحمد صديقي،

رئيس الحزب السياسي الإسلامي محمد يوسف نقاش،

زعيم حريات جاويد أحمد مير، عبد الصمد إنق إيلابي، فريدة بهنجي،

رئيس حركة جامو وكشمير الشعبية مير شهيد سليم، عمر عادل دار،

الناشط الحقوقي محمد أحسن أونتو، جهانجير غني بوت، مسلم خواتين رئيس مركز ياسمين رجا، جامو وكشمير، سادي مظلوم، الأمين العام هلال أحمد شاه، جامو لجنة عمل كشمير عوامي (AAC)،

وحركة الوحدة الإسلامية، ومنتدى الطلاب والشباب في جامو وكشمير،

ورابطة العدالة الاجتماعية،

ورئيس رابطة حرية شعوب جامو وكشمير، محمد فاروق الرحماني،

ورئيس حزب تحريك استقلال جامو وكشمير مشتاق وأشاد أحمد بت والأمين العام عبد الحميد في تصريحاتهما بذكرى يوم الشهيد 13 يوليو 1931.

نظمت حركة إنقاذ جامو وكشمير (الجناح النسائي) لقاء صلاة في سريناغار، حيث حضر الحفل جميع الأعضاء والناشطين بما في ذلك المسئولين عن المكتب.

في غضون ذلك، نظم منتدى جامو وكشمير بفرنسا فعالية لإحياء ذكرى برهان مظفر واني وشهداء 13 يوليو من كشمير.

ترجمة عن موقع: Kashmir Media Service

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى