الأخبارسياسة

“القضاء المصري” يحبس شاهد بعد تبرئة متهمي قضية “أنصار الشريعة”

قضت محكمة جنايات القاهرة، الأربعاء، بتأجيل محاكمة 23 من أنصار جماعة الإخوان، في القضية المعروفة إعلامياً بـ«كتائب أنصار الشريعة»، إلى جلسة 19 أغسطس الجاري.

أمر المستشار محمد شرين فهمي بحبس محمود سيد حسن شاهد الاثبات فى القضية4  أيام على ذمة قضية، وذلك لتبرئته عدد من المهتمين وتم توجيه له تهمة الشهادة الزور.

حيث استدعت المحكمة الشاهد لسماع شهادته فى القضية ووجهت له سؤالاً “ما قولك في ما قاله ضابط أمن الدولة بأن المتهمين هما من قاموا بجميع الاتهامات الموجه إليهم”، فقال الشاهد بأنه “لم يشاهد أحد من المتهمين وأنهما ليسا المقصودين بالاتهام”.

وقد وجه المستشار شرين له تهمة شهادة الزور لصالح المعتقلين، بينما أصر الشاهد على قوله، فأخبرته المحكمة أن له العودة عن هذه الشهادة حتى قبل غلق باب المرافعة، إلا أنه تمسك بقوله.

وعليه أصدرت المحكمة بإلقاء القبض عليه بعد إصراره على شهادته التي قال إنه سيقابل بها الله وإنه لن يرهب من قبل الأمن أو المحكمة ليغير شهادته.

وأمرت المحكمة بإخراج جميع الصحافيين من القاعة، وكذلك أهالى المعتقلين، فيما اقتصر الحضور على أعضاء هيئة الدفاع عن المتهمين.

وشهدت جلسات القضية الماضية عملية فض أحراز القضية، والتي كانت عبارة عن مقاطع وفيديوهات لبرامج دينية وقرآن، إلى جانب بعض الأفلام والبرامج الوثائقية، وحلقات للبرنامج الكوميدي الساخر “جوتيوب”.

قد وجهت النيابة العامة عدة تهم للمعتقلين أن “هذه الجماعة تنتهج أفكار متطرفة وتكفير سلطات الدولة والاعتداء على أفراد ومنشآت القوات المسلحة والشرطة، واستباحة دماء المسيحيين واستحلال أموالهم وممتلكاتهم.

جدير بالذكر أصدرت المحكمة من قبل حبس المعتقلين سنتين بتهمة إهانة المحكمة خلال إحدى الجلسات الأخيرة، حيث حركت المحكمة الدعوى العمومية تجاه المعتقلين، لما اعتبرته احتقاراً للمحكمة وازدراء لها.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى