تقاريرسلايدر

القصة الكاملة للقبض علي ضابط شرطة كبير في مصر

 

العميد محمود قطري

ألقت قوات الأمن بدمنهور القبض على العميد محمود قطري، ضابط الشرطة السابق في الواحدة من صباح اليوم الثلاثاء، دون أسباب معلومة حتى الآن واقتادوه إلى جهة أمنية غير معلومة.

وتروي عفاف حجازي، زوجة قطري تفاصيل ليلة القبض عليه،خلال سلسلة تدوينات لها علي صفحة قطري الشخصية  قائلة: «فوجئنا بعد منتصف الليل بقوة أمنية كبيرة مكونة من 20 ضابطا بالأمن الوطني و6 عربات شرطة يقتحمون المنزل ليلًا دون إذن من النيابة العامة وكان كل هم العميد قطري أن لا يفتش أحدهم الشقة دون إذن قضائي.

وبعد أخذ ورد بين قطري وضباط الأمن الوطني  دخلوا معه غرفة المكتب وأخذوا زوجي معهم بعد أن جردوه من سلاحه وقطعوا الواي فاي وأخذوا معهم الكيسة الخاصة بالكمبيوتر والهاتف المحمول الخاص بي وبه

خلال دقائق والكلام مازال لزوجته اختفى قطري  تمامًا، ولا أعلم -والله- راحوا بيه فين». «يتصيدون له الكلام وهو أصلًا مع النظام».

ورأت حجازي  أن  القبض على زوجها جاء بعد  آخر مداخلة تليفزيونية له أول من أمس اجراها  مع القناة التاسعة التركية بشأن حادث الروضة الإرهابي الذي وقع في منطقة بئر العبد غرب مدينة العريش، وأسفر عن قتل 305 أشخاص وإصابة 128 آخرين.

 

قطري

وشددت  زوجة عميد الشرطة السابق المعروفة بانتقاداته للمنظومة الأمنية في مصر  علي أن مداخلاته التليفزيونية شبه اليومية مع قنوات الجزيرة والشرق ووطن ومكملين والحوار والقناة التاسعة التركية قد جاءت بعد التضييق عليه بالقنوات المصرية ومنعه من الظهور في بعض القنوات ربما يكون ظهوره علي هذه القنوات هو  السبب في اقتياد ه للأمن الوطني، –

تستطرد  زوجته- رغم أنه يتحدث عن كلام هادف وبناء ويطالب بتطبيق منظومة أمن وقائي تمنع الجريمة قبل وقوعها.

وكان قطري علي طرح تساؤلا  علي صفحته بشكبة التواصل الاجتماعي حول الضغوط المفروضة علي الميديا الداخلية قائلا «هل تضيق الحكومة على الميديا المحلية».. قبل ساعات من إلقاء القبض عليه، مضيفًا: “هل هذا يدفع الناس إلى قنوات تركيا وقطر ومثيلاتهم.. النتيجة أن الحكومة تطعن نفسها بيدها.. لا بيد عمرو”.

ويعد العميد قطري من أوائل ضباط الشرطة الذين نادوا قبل ثورة 25 يناير 2011 بإصلاح منظومة الشرطة وأحد دعاة تطهير الداخلية في مصر واحترام دولة القانون والحريات وحقوق الإنسان من خلال ثلاثة مؤلفات رسمية له وهي «يوميات ضابط في مملكة الذئاب» و«تزوير دولة» و«اعترافات ضابط شرطة».

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى