الأخبارسلايدرسياسة

القاهرة تعليقا علي تخفيض المعونة الأمريكية : خلط للأوراق

 

 

 

أبدت  وزارة الخارجية المصرية أسفها لقرار الولايات المتحدة بشأن تخفيض بعض المبالغ المخصصة في إطار برنامج المساعدات الأمريكية  للقاهرة سواء مـن خلال التخفيض المباشر لبعض مكونات الشق الاقتصادي مـن البرنامج أو تأجيل صرف بعض مكونات الشق العسكري.

وأشارت الوزارة في بيان لها ، إن مصر تعتبر أن هذا الإجراء يعكس سوء تقدير لطبيعة العلاقة الاستراتيجية التي تربط البلدين على مدار عقود طويلة، واتباع نهج يفتقر للفهم الدقيق لأهمية دعم استقرار مصر، ونجاح تجربتها، وحجم وطبيعة التحديات الاقتصادية والأمنية التي تواجه الشعب المصري.

ووصف  بيان الخارجية قرار واشنطن بأنه يعد “خلطاً للأوراق، بشكل قد تكون لـــه تداعياته السلبية على تحقيق المصالح المشتركة المصرية الأمريكية.

ومضي البيان قائلا : إن “مصر تقدر أهمية الخطوة التي تم اتخاذها بالتصديق على الإطار العام لبرنامج المساعدات للعام 2017، إلا أنها تتطلع لتعامل الإدارة الأمريكية مع البرنامج مـــن منطلق الإدراك الكامل وتقدير الأهمية الحيوية التي يمثلها البرنامج لتحقيق مصالح الدولتين، والحفاظ على قوة العلاقة في ما بينهما، التي تأسست دوماً على الاحترام المتبادل، والمبادئ المستقرة في العلاقات الدولية”.

وكانت إدارة ترامب قد قررت  حرمان مصر من مساعدات قيمتها 95.7 مليون دولار، وتأجيل صرف 195 مليون دولار أخري لعدم إحرازها تقدماً على صعيد احترام حقوق الإنسان والمعايير لديمقراطية في ظل إصدار قانون الجمعيات الأهلية الجديد، الذي ينظر إليه على نطاق واسع على أنه جزء من حملة متزايدة ضد المعارضة.

في السياق عينه  وصل إلى القاهرة، اليوم الأربعاء، صهر الرئيس الأمريكية  وكبير مستشاريه، جاريد كوشنير، قادماً على رأس وفد أمريكي  رفيع المستوى بطائرة خاصة، في زيارة إلى مصر تستغرق يومين، لبحث آخر التطورات بمنطقة الشرق الأوسط.

وشارك فى استقبال الوفد الأمريكي، بصالة كبار الزوار بالمطار، مساعد وزير الخارجية لشئون الأمريكتين، السفير هشام النقيب، وأعضاء السفارة الأميركية في القاهرة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى