الأخبارسلايدرسياسة

القاهرة تبحث مع واشنطن ولندن وباريس أزمة سد النهضة

بجانب دولٍ إفريقية..

الأمة| عقد وزير الخارجية المصري، سامح شكري، اليوم الاثنين، اجتماعات منفصلة حول أزمة سد النهضة مع نظرائه الأمريكي والبريطاني والفرنسي والكيني والكونغولي، على هامش مشاركته في الاجتماع الوزاري للتحالف الدولي لمحاربة «داعش» في إيطاليا.

وقالت وزارة الخارجية المصرية، في بيان لها، إن «شكري» تبادل مع نظيره الأمريكي «أنتوني بلينكن» عددًا من الملفات وعلى رأسها ملف سد النهضة، الإثيوبي.

وأضافت أنه تباحث مع نظيره البريطاني، «دومينيك راب»، بشأن «استمرار التنسيق الوثيق حول عدد من الملفات الثنائية والإقليمية، بينها التطورات الخاصة بسد النهضة».

وأشارت إلى أن وزير الخارجية تباحث أيضًا مع نظيره الفرنسي «جان إيف لودريان»، عدة ملفات وقضايا إقليمية، على رأسها مكافحة داعش، والملف السوري، وقضية سد النهضة، بالإضافة إلى مباحثات آخرى مع وزراء خارجية كينيا والكونغو الديمقراطية، حول سُبُل تعزيز العلاقات الثنائية والقضايا الإقليمية والقارية، بما في ذلك تطورات قضية سد النهضة، خاصة أن الأخيرة تتولى حاليًا الرئاسة الدورية للاتحاد الإفريقي، وتقود منذ أشهر المفاوضات المتعثرة بين مصر والسودان وإثيوبيا.

تأتي هذه المباحاثات قُبيل أيام من بدء إثيوبيا في تنفيذ الملء الثاني لسد النهصة بالمياه، والمقرر في 1 يوليو المقبل، بحسب ما أعلنته السلطات في أديس أبابا.

وتصر أديس أبابا، على الملء الثانٍ للسد بالمياه، حتى لو لم تتوصل إلى اتفاق، فيما تتمسك مصر والسودان بالتوصل أولا إلى اتفاق ثلاثي يحافظ على منشآتهما المائية ويضمن استمرار تدفق حصتيهما السنوية من المياه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى