آراءمقالات

الفوضى أول مراحل الإصلاح!؟

رضا بودراع
Latest posts by رضا بودراع (see all)

الفوضى أول مراحل الإصلاح!؟.. فالنظام الوظيفي هو مصدر الفوضى.

 

ونقصد بالنظام نموذج الحكم الذي يحدد العلاقة التي تحكم مختلف الوحدات والمؤسسات داخل الدولة.

 

ونقصد بالدولة الحديثة تلكم الوحدة السياسية الأساسية التي يتشكل منها النظام الدولي.

 

فهي جهاز إدارة (لمنطقة نفوذ أو تحكم وسيطرة) ينتمي “عضويا” لمنظومة دولية مهيمنة وله وظائف محددة تخدمها.

 

اقرأ أيضًا

رضا بودراع يكتب: الجزائر.. والأزمة الثانية

 

لا يمكن نسبة الفوضى للشعوب فالمجتمعات الإنسانية عبر التاريخ تنحو نحو الانتظام فيما بينها وتوزع بينها الحقوق والواجبات.

 

الفوضى Chaos جاءت مع مفهوم الدولة الحديثة.

 

حيث تحتكر الثروة والسلطة وحق استعمال العنف.

 

فإذا ثارت الشعوب نهبوا الثروة واحتلوا مركز السلطة واستعملوا العنف ضد أصحاب الحق “الشعوب”.

 

الفوضى تكتيك معتمد لدى النظام عندما يفقد توازنه لإعادة خرائط التحكم والسيطرة.

 

ومنه نفهم ما قال ابن خلدون” إذا عمَّ الفساد في الدولة فإن أولى مراحل الإصلاح هي الفوضى”.

 

الفوضى هنا هي أول مراحل نهايات النظم المستبدة وفقدانها للتحكم والسيطرة.

 

إن نظريات الفوضى الخلاقة التي نظّرتْ لها كوندوليزا رايس في محاولة فاشلة لقلب المعادلة التي قررها ابن خلدون وهدفها إعادة تشكيل النظم، والعراق خير شاهد على فشلها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى