الأخبارسلايدرسياسة

الفصائل الفلسطينية تمنح الوسطاء مهلة لتخفيف الحصار عن غزة

عضو اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين محمود خلف، إن الفصائل الفلسطينية في غزة منحت الوسطاء مهلة جديدة من أجل تثبيت التهدئة مع إسرائيل، ومتابعة التزام إسرائيل اتخاذ إجراءات تخفف الحصار المفروض على غزة.
وقال خلف، إن ”فصائل العمل الوطني والإسلامي اجتمعت اليوم في غزة، لبحث ملف التهدئة مع إسرائيل برعاية الوسطاء العرب والدوليين، وإنه جرى التوافق على منح الوسطاء مهلة حتى منتصف الشهر الجاري لتثبيت التهدئة“.
وأضاف أن ”المهلة الجديدة التي منحت من قبل الفصائل للوسطاء، هي لضمان تنفيذ المطالب والشروط الفلسطينية وإعادة فتح المعابر وإدخال البضائع والتخفيف التدريجي للحصار المفروض على القطاع“.
وبين أن ”المهلة منحت للوسطاء المصريين والقطريين الذين أكدوا في مباحثاتهم مع حركة حماس والفصائل الفلسطينية أنهم يعملون على رفع الحصار عن قطاع غزة وتثبيت التهدئة مع إسرائيل“.
وترى الفصائل الفلسطينية، أن التسهيلات الإسرائيلية المعلن عنها مؤخرا غير كافية، مطالبين الوسطاء بالضغط على إسرائيل من أجل فتح المعابر والسماح بإدخال أموال المنحة القطرية وصرفها للأسر الفقيرة.
يذكر أن رئيس اللجنة القطرية لإعادة إعمار غزة محمد العمادي، كشف صباح الإثنين، تفاصيل اتفاق جديد جرى التوصل إليه بين حركة حماس وإسرائيل بشأن التهدئة في قطاع غزة.
وقال العمادي، في تصريح صحفي، إنه ”عقد خلال الأيام القليلة الماضية سلسلة من الاجتماعات واللقاءات المكثفة مع كافة الأطراف بشأن تثبيت حالة الهدوء والاستقرار في قطاع غزة“.
وأوضح أنه ”تم الاتفاق على إعادة فتح المعابر بشكل كامل أمام احتياجات القطاع الرئيسية مع تقديم التسهيلات المختلفة التي من شأنها أن تساعد جميع الأطراف على الخروج من الوضع المتأزم وتخفيف حدة الاحتقان والتوتر في المنطقة“.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى