الأخبارسلايدرسياسة

الفرجاني لليبيين  : عقد انتخابات بدون دستور انتحار ولا تتبعوا صوان ورهطه

رفضت سميرة الفرجاني وزيرة الشئون الاجتماعية الليبية السابقة عقد الانتخابات البرلمانية والرئاسية في ليبيا بدون وجود دستور لليبياوافتقاد البلاد الظروف التي يمكن أن تؤمن عقد انتخابت برلمانية وضمان نزاهتها

وقالت الفرجاني في تدوينة لها علي صفحتها الخاصة علي شبكة التواصل الاجتماعي “فيس بوك ” اننا دولة اصبحت  تحت الوصاية الكاملة للامم المتحدة ودول محور الشر حسب اتفاق الصخيرات واتفاق موسكو.. وبما اننا لم نعد نملك ارادتنا بعد ان باعها حزب العداله والتحالف بجرة قلم… وبعد ان تم حشرنا في الزاوية وفرضوا علينا الانتخابات في نهاية السنة برغم استحاله اجراء انتخابات نزيهه في اغلب المدن..

واستدركت الوزيرة الليبية السابقة قائلة : وبما اننا لم نعد نملك دستورا ولاقانونا ولاسياده من بعد ان ورطونا الاخوان باتفاق الصخيرات… اذا ماعلينا الا ان نختار اخف الضررين.. انتخابات برلمانيه نختار فيها اشخاص وطنيه علي الاقل في المناطق التي لاتسيطر عليها المليشيات وانصار عودة الحكم اعسكري

.. تابعت قائلة :نرفض رفضا قاطعا ترشح اي احد من السابقين الذين عاثوا في البلاد فسادا… فهكذا علي الاقل نضمن نصف البرلمان القادم شخصيات افضل من الموجودة حاليا.. ونتخلص من العملاء والخونة الموجودين حاليا وعلي راسهم عقيله وخالد المشري… . ام انتخابات رئاسيه فهذا يعني اطلاق اخر رصاصة علي ليبيا.. إياكم ثم إياكم ثم اياكم ياليبيين ان توافقوا علي إجراء  علي انتخابات رئاسيه مباشرة بدون دستور. فهذا يعني انتحار…

خاطبت الفرجاني عموم الليبين بالقول ولاتتبعوا صوان ورهطه الذين يسعون لانتخابات مباشرة  فكفايا ماجروه علي البلاد من كوارث بجرة قلم الصخيرات وجرة قلم موسكو… فهؤلاء لايهمهم ان ضاع الوطن كله المهم يكَونون في المشهد حتي لو اكتفوا بدور الكومبارس صامت لايهم المهم مرتبات وسفريات وليبيا ستين داهيه بالنسبة لهم..

وخلصت الوزيرة الليبية في نهاية تدوينته قائلا : ارفض انتخابات بدون دستور… ولكننا لم نعد نملك ارادتنا ولاقرارنا منذ ان ابتلينا باتفاق الصخيرات علي يد حثاله القوم.. فلهذا لنكن مع اخف الضررين العمش ولا العمى الكلي.

 

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى