الأخبارسياسة

الفرجاني للدبيبة : لا تراهن علي المجتمع الدولي وكف عن تصديق أكاذيب القاهرة وباريس وأبو ظبي

قدمت الدكتورة سميرة الفرجاني وزيرة الشئون الاجتماعية الليبية السابقة مجموعة من النصائح لرئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية منها عدم السير وراء المجتمع الدولي ولا وعوده ولاكذبه وعلي رأسهم بعثه الخراب للامم المتحدة.. ومصر وفرنسا والامارات  فسبق ان وعدوا السراج بالكثير ونفذ لهم كل طلباتهم واصبح داعم للانقلاب بل حتي في اتفاق  ابوظبي  وعدوه بان يظل هو الرئيس ولكنهم رموه فقط لانه لم…

يستطيع تنفيذ المخطط وخرجت خيوط اللعبة  من يده بعد هجوم حفتر علي طرابلس.. ولهذا قرروا تنحيته لكي يلغوا الشرعيه التي تمسك بها المدافعون عن طرابلس.. يعني رموا به لمزبلة التاريخ لاجل مصالحهم برغم انه كان فوطه وبيدق لهم

وتابعت الفرجاني مخاطبة الدبيبة :وسبق ان وعدو باش اغا بالحكم وهو نفذ كل ماطلبوه منه لدرجه انه وعدهم بحل التشكيلات المسلحة الرافضة لحفتر في الغرب الليبي… . بل وصل به الامر لعقد عقود مع فرنسا فيها مساس مباشر بالامن القومي الليبي وفي النهايه رموا به وضحكوا عليه اتوا بك بديلا له .. لهذا انصحك بعدم الاعتماد علي هذا المجتمع

نصائح الوزيرة الليبية السابقة  لرئيس حكومة الوحدة الوطنية الدبيبة استمرت  حيث دعته  لعدم السكوت والرضوخ لبرلمان طبرق الذي تحركة مخابرات  مصر والامارات.. فهولاء لن يفعلوا الا مايامرونهم به لا ارادة ولا وطنية.. لهذا انصحك بعدم الرضوخ لابتزازهم.. واستحاله ستبني دوله بهم واستحاله تتحد حكومة بهم..

دعت الفرجاني الدبية للعمل  علي حلحله الامور العالقة التي تمس المواطن والتي هي بفعل فاعل مع الاستمرار في فضخ الخونه والمندسين والمخانب وسراق المال العام.. اشتغل بقوة علي حل مشاكل المواطن بهذا سيتحد الليبيون عليك وينصرونك… ولا تنتظر المساندة من الغرب فلن تجد عندهم شيئا.. هؤلاء لديهم مخطط يريدون تنفيذه فقط….

وخاطبت الفرجاني الدبيبة بالقول “انت الان لديك الفرصه لخدمه وطنك فلاتكن مثل السراج وزيدان يشتمونهم في كل صباح ومساء… اصنع تاريخا لك لكي يذكرك شعبك بالخير… اعلم لديك تحديات كبيرة جدا.. داخليه وخارجيه… لاتلتفت للخارجيه وضع يدك في يد الدول الصديقه فهي من ستحميك وتحمي بلادك في وقت الشده…

نصائح وزيرة الشئون الاجتماعية الليبية السابقة  للدبيبة امتدت للداخل بالقول :اما التحديات الداخلية فهي الاصعب وخصوصا ماتواجهه في الغرب الليبي  من حزب العداله والبناء الجناح السياسي للاخوان المسلمين فهؤلاء هم الخطر الحقيقي وهم كالاخطبوط في الادارات الوسطى…وهم من يسعون لعرقلتك بكل الوسائل لانك خطفت اللقمة من فمهم ولهذا هم يضعون العراقيل امامك واولها الميزانية.. سبق وان جاءوا بالسراج وفق اتفاق الصخيرات واشترط الاتفاق منح الثقه للسراج من قبل برلمان طبرق ولكن بما ان هذا الحزب كان مستفيد من هذه الحكومة  فسيل لها الميزانيه عن طريق ابنه البار الصديق الكبير وبدون منح الثقه من برلمان طبرق يعني منحوه ميزانيه بمخالفه للقانون الليبي وبالمخالف لاتفاقهم الصخيرات فقط باعتبارهم مستفيدين من هذه الحكومة

ومضت للقول : واليوم انت جئت بدون رغبتهم لهذا توضع العراقيل الكثيره.. فلهذا انصحك بالضرب بيد من حديد واخرج دائما للاعلام وافضح كل معرقل لك وهم لايرعبهم لا الاعلام لانهم يخشون علي صورتهم امام الناس فدائما يخرجون بصورة الوعاظ والحقيقه هم ذئاب… اشتغل بقوه ولديك قوات تستطيع ان تعتمد عليها في تنفيذ اوامرك وتعليماتك.. وشكل لجانا لتقصي الحقائق ولجان تحقيق ولا تقف تتفرج عليهم وهم يعيثون في البلاد فسادا.. وخصوصا ان كل الادارات والوزارات تحت يدك في طرابلس..

نصائح الفرجاني للدبيبة تواصلت حيث خاطبته بالقول :وطبعا  الازلام لن يعرقلونك كما فعلوا طيلة السنوت الماضية  لانهم يعتبرونك ابنهم…. فكن علي قدر المسئوليه.. اعلم بان امامك عراقيل قانونيه لان حكومتك غير شرعيه وهذا ايضا لا ذنب لك فيه بل ذنب حزب العدالة الذي باع البلاد وقانونها وشرعيتها وسياداتها في الصخيرات بجرة قلم…  وبما انك  رضيت بان تدخل هذا المعترك بملئ ارادتك فلهذا خض المعركة كرجل يحمي بلاده ولاتجعل من نفسك مجرد بيدق كما كان السراج…

ولم يفت وزيرة الشئون الاجتماعية الليبية السابقة دعوة الدبيبة للكف عن الزيارات الخارجية  فلن تفيدك لانها لم تفد السراج الذي جعل من نفسه ابن بطوطه وترك البلاد تغوص في الفساد والمفسدين بل حارب الفساد والمفسدين.. خصوصا أن الاجراءات الاداريه لاتطلب ميزانيه وان ضاقت فجنبك الصديق الكبير اضغط عليه لمنحك ميزانيه تسييريه كما فعل مع السراج وليخالف حزبه قليلا واذكر الصديق ان حزبه تخلى عنه مقابل استمرارهم  في المناصب…..

بدت الفرجاني واثقة من أن الانتخابات الليبية لن تجري في ديسمبر القادم  لان الوضع  الامني غير ملائم وليس لديهم سند قانوني لذلك.. طبعا بفضل خيانه عرابي الصخيرات……. لهذا انصحك باستغلال الفرصه التي منحت لك بخدمة وطنك وشعبك واخرج منها رجلا ولاتخرج منها كما خرج منها السراج وزيدان وباش اغا وحزبه.. بسواد الوجة وحقد الشعب…. اخدم شعبك سيلتف حولك ولا تتغطى بالغريب فسيرفع عنك الغطاء ويتركك في العراء كما فعل مع السراج وزيدان وباش اغا……

وخلصت الوزيرة الليبية السابقة إلي القول في نهاية تدوينتها :ولاتترك عقيله ورهطه يتلاعبون بك فاستغل الدعم الدولي الذي يتحدثون عنه.. وتغذى بهم قبل أن يتعشوا بك.. لان الحرب قادمه لامحاله وستكون في مواجهه معهم وعندها الخيار لك اما تقف مع شعبك لاجل وطنك او تقف معهم لاجل مصلحتك كما فعل باش اغا والمشري وحزبهم … وفي النهايه الوطن باقي وكلنا  زائلون… اللهم اني بلغت

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى