الأخبارسلايدرسياسة

الفرجاني لصوان: ليبيا لن تشهد انتخابات بل حربا علي أبواب طرابلس ومصراته

انتقدت وزيرة التأمينات الاجتماعية السابقة سميرة الفرجاني مطالبة محمد صوان رئيس حزب العدالة والبناء لإجراء انتخابات رئاسية مباشرة في ليبيا رغم ان القاصي والداني يدركون صعوبة هذا الأمر في ظل صعوبة الأوضاع الأمنية مستغربة بشدة ترديد صوان ورهطه هذه الدعوات رغم ادراكهم استحالة عقد الانتخابات

وقالت الفرجاني في تدوينة لها علي شبكة التواصل الاجتماعي “فيس بوك ” :عندما يخرج علينا صوان ورهطه ويتشدقون بمطالبتهم بانتخابات رئاسيه مباشرة في ظل الفوضى العارمه الموجوده في ليبيا وفي وجود المرتزقه من كل حدب وصوب في استحاله نهائيا اجراء انتخابات نزيهه في الشرق والجنوب بل حتي في الغرب الليبيي ومع هذا تجد هذا الحزب الذي سلم البلاد للازلام باتفاق الصخيرات وباتفاق موسكو ويصر اليوم بكل سفه وجنون علي انتخابات رئاسية مباشرة والذي حتي المجنون لايطلبها في هكذا اوضاع

وتابعت وعندما نشاهد ضحكة منتحلة صفه وزير خارجية  من عقر دار الاعداء اؤكد لكم بان صوان ورهطه يعلمون جيدا انه لن تكون هناك انتخابات ولكنهم يقولون ذلك لمزيدا من الضحك علي طرفنا حتي يصدق ان هناك انتخابات ويجلس ينتظر ولايلتفت لتحشيدات حفتر والخضر التي تتجهز بقوة للانقضاض علي العاصمه ومصراته وغريان برعايه هذا الحزب…

ومضت الفرجاني للقول :لانه من غير المنطقي المطالبه بانتخابات رئاسية مباشرة في ظل هذه الفوضى  ولكن الحقيقه هم جزء من المؤامره… سجلوا هذا الكلام وواجهوني بها  لو حدث عكس ذلك…. اصبحت الخيانة واضحة ومكتمله الاركان… ونصيحه من اراد الدفاع عن نفسه ووطنه في الحرب القادمه ودخلها وفي ظهره صوان والمشري وباش اغا فكانكم تسلمون اكفانكم للعدو وتسلمون رقابكم للمقصلة..

وأضافت الفرجاني :اللهم اني بلغت… اللهم فاشهد ولن ينفعكم حينها المال الفاسد الذي يوزعه هذا الحزب لشراء الولاءات والمفروض معرفة من اين لهم هذه الملايين التي يدفعونها ودفعوها  لكم في حرب البركان وبسببها حدثت الانسحابات والتماطل في الجبهات .

وتساءلت هل سرقة من الدوله او دفعتها لهم دول اجنبيه؟ تحققوا من مصادر الاموال الضخمه التي اشتروا بها قيادات في بركان الغضب… وتحققو كيف افشلوا البركان وكيف خانوه وكيف باعوه في موسكو… المؤشرات تقول لن تكون هناك انتخابات بل حرب شعواء اتمني ان يكون الخونه هم وقودها لنرتاح منهم….

 

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى