اقتصادالأخبارسلايدر

الفالح:ما يزال مبكراً الحديث بشأن تمديد خفض إنتاج النفط

 

 

أعلن خالد الفالح،وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية السعودي إن الوقت ما يزال مبكراً، للحديث عن وجود أي خلاف بشأن تمديد اتفاق خفض إنتاج النفط لما بعد مارس/ آذار 2018.

وأضاف الفالح، في لقاء مع قناة (سي إن بي سي عربية)، على هامش مؤتمر عقده الاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات (جيبكا) في دبي، إن وجهات النظر – حسب الدراسات – تتفاوت عن المدة المطلوبة للوصول إلى المستوى الطبيعي للمخزون العالمي.

 

ولفت الفالح، إلى أن المستوى الطبيعي للمخزون هي مسألة فنية تحتاج إلى دراسة وتباحث بين كافة الأطراف.

 

وبدأ الأعضاء في منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك) ومنتجون مستقلون بقيادة روسيا، مطلع 2017، خفض الإنتاج بنحو 1.8 مليون برميل يوميا، لمدة 6 شهور.

 

الاتفاق تم تمديده في مايو/أيار الماضي 9 شهور أخرى تنتهي في مارس/آذار 2018، في محاولة لإعادة الاستقرار لأسواق النفط.

 

وزاد الفالح “الحل الوحيد هو الانتظار حتى الوصول إلى فيينا خلال اليومين القادمين.. وهناك اجتماع للجنة مراقبة اتفاق أوبك غدا برئاسة وزير النفط الكويتي ووزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك، وحضور السعودية”.

 

وتابع “سيتم الاستماع خلال الاجتماع إلى كافة وجهات النظر للوصول إلى حل توافقي يكون في مصلحة السوق والمنتجين والمستهلكين على حد سواء، وهذا هدف المملكة وكافة الدول المشاركة”.

 

وتتجه أنظار أسواق النفط العالمية إلى نتائج اجتماع منظمة “أوبك” في العاصمة النمساوية فيينا في 30 بعد غد الخميس، وسط توقعات بتوصل المنظمة والمنتجين خارجها على تمديد خفض الإنتاج.

 

ويشهد الخميس انعقاد الاجتماع الوزاري رقم 173 للدول الأعضاء في “أوبك”، ويليه الاجتماع الوزاري الثالث للمنتجين في المنظمة وشركائهم المستقلين من غير أعضاء المنظمة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى