الأمة الثقافية

“العزّةُ والسّعادةُ بالإسلام الحقيقي”.. شعر: عبد الله ضرّاب الجزائري

إلى الذين أرادوها فتنة عرقية في بلادنا الجزائر، إيعازا من أعداء الأمس واليوم والغد

***

كُظَّ الجَوَى بصواعقِ الأخبارِ

 وتنازَعتْهُ لَواذعُ الأكدارِ

كيفَ السُّلوُّ وقد تفاقم وجدُنا

يا حبَّذا التَّرويحُ بالأشعارِ

كيف السُّلوُّ وشمسُنا محجوبةٌ

والفحمُ يُدعى باعثَ الأنوارِ

فالحقُّ يوصَمُ بالقذاءِ سفاهةً ً

 والكفرُ أضحى رافعَ الأقدارِ

ذو الفضل يُرمى بالعداء لخسَّةٍ

 والنَّذلُ يَلقى فائقَ الإكبارِ

العقلُ يذهلُ من عجيبةِ عصرِنا

 بذلُ القلوب لباذلِ الأضرارِ

***

يا هاذيا بجهالةٍ عرقـيّةٍ

تُزجِي البلاد لِلُجَّةِ الأخطارِ

يرنو إلى الغرب الحقودِ بلهفةٍ

قد كظَّهُ شيءٌ من الإعسارِ

مهلا  فيُسْرُ العالمين مُيَسَّرٌ

في منهج الإكرامِ والإيثارِ

في منهجٍ أوحى الرَّحيمُ بنودَهُ

  عدَّ الفضائلَ غاية الأعمارِ

من عافَهُ يشقى ويُحشرُ صاغراً

 يوم الحساب مخلَّداً في النَّارِ

الحقُّ كالشَّمسِ المُشعَّة في الدُّنا

لا يَحْجُبنَّكَ تافهُ الأقذارِ

اللهُ ربِّي ربُّكمْ ومحمَّدٌ

مبعوث خالقنا بلا استئثارِ

شهدَ الوجودُ بصدقهِ لحقائقٍ

في النَّفسِ والآفاقِ والآثارِ

حُججُ العقيدة عنده بمعارفٍ

غزت العقول بفيضها الموَّارِ

لا لن يصُدَّ عن الهدى إلا العمى

وسفاهةُ الجُهَّالِ والأشرارِ

عيسى رسولٌ صادقٌ كرسولنا

 قد جاء بالتَّوحيد للقهَّارِ

قد كان بالخَلْق المقدَّرِ آية ً

 سبحان من سوَّاهُ بالأقدارِ

أوَمَا تقلَّب في الطفولةِ مثلنا

عانى جنينا سائر الأطوارِ ؟

أوَ ترجعون لردَّةٍ وجهالةٍ

 في عالم التَّصوير بالأقمار؟ِ

في عالمٍ أبدى الخفِيَّ بمجهرٍ

 أدنى البعيدَ بقوَّةِ المِنظار؟ِ

أوَما عرفتم في الورى من زانَكمْ

 بالعقل والأسماعِ والأبصارِ؟

أوَما نظرتم حولكم كم آيةٍ

 في الأرضِ والأحياءِ والأنهارِ؟

أوَما لمستم فضلَه في رزقكمْ

من أبدعَ الأثمار في الأشجارِ؟

أوَما رأيتم كيف يُزجي غيمَه

 يسقي التِّلال بوابِلِ الأمطار؟ِ

أوَما شهِدتم آية ً عن بعثِكمْ

 بعثُ الحياة بميِّتِ الأبوارِ؟

أوَما سمعتم في الجوارِ مُسبِّحاً

 كالسَّيلِ والحشراتِ والأطيارِ؟

أوَقَدْ أمِنتمْ وطْأةً من قادرٍ

بالرَّعدِ والزِّلزالِ والإعصارِ؟

عودوا لربِّ العالمين ودينِه

 قبل انسدادِ مسالك الأعذارِ

ودعوا الخرافةَ والهوى وتقرَّبوا

من ربِّنا ذي الرَّحمةِ الغفَّارِ

الواحدِ الفردِ الذي خلقَ الورى

مُتنزِّها عن شِركةِ الأغيارِ

سبحانه لم يتَّخذ اِبناً ولا

 زوجاً، كما يهذي بنو الكفَّارِ

سبحانه .. سبحانه .. ثم الصّلاهْ

على النَّبي الخاتمِ المختارِ

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى