الأخبارسلايدر

العراق: ارتفاع حصيلة حريق مستشفى بغداد يُطيح بوزير الصحة

قرر مجلس الوزراء العراقي، اليوم لثلاثاء، توقيف وزير الصحة حسن التميمي وإحالته للتحقيق وعدد من مسؤولي الصحة، بعد وفاة 82 شخصا وجرح 120 آخرين في حريق ضخم شب أمس في مستشفى ابن الخطيب ببغداد.

وعقد مجلس الوزراء العراقي اليوم جلسة طارئة قرر خلالها توقيف وزير الصحة وإحالته للتحقيق، وتوقيف محافظ بغداد والمدير العام للصحة في منطقة الرصافة، وإحالتهم إلى التحقيق.

 

وسبق أن أقال رئيس الحكومة العراقية مصطفى الكاظمي، الاثنين، مدير صحة ذي قار ومديري مستشفى الحسين والدفاع المدني في المحافظة، وإخضاعهم للتحقيق عقب الحريق.

وبحسب بيان صادر عقب اجتماع طارئ للكاظمي مع عدد من المسؤولين الحكوميين وقيادات أمنية، فقد قرر الكاظمي البدء بتحقيق حكومي عالي المستوى، للوقوف على أسباب الحادثة، وإيفاد فريق حكومي وأمني لذي قار لمتابعة الإجراءات ميدانيا.

كما تم توجيه مختلف الوزارات بإرسال مساعدات طبية وإغاثية عاجلة إلى محافظة ذي قار، وإعلان الحداد الرسمي على أرواح ضحايا الحادثة.

وأمر الكاظمي بتشكيل فريق فني من كل الوزارات المعنية لضمان تدقيق إجراءات السلامة بجميع المستشفيات والفنادق والأماكن العامة خلال أسبوع واحد في كافة أنحاء البلاد.

وبينت تقارير الشرطة الأولية أن انفجار خزان أوكسجين داخل جناح مرضى كوفيد-19 هو السبب المرجح لنشوب الحريق.

وذكرت وكالة الأنباء العراقية أن حريقا اندلع مساء الاثنين في مركز عزل مصابي فيروس كورونا في مستشفى الإمام الحسين، مشيرة إلى أن السلطات تقوم بإخلاء المرضى.

من جانبها، ذكرت وزارة الداخلية العراقية في بيان مقتضب أن “فرق الدفاع المدني تكافح حادث حريق في مركز محافظة ذي قار داخل مستشفى الحسين التعليمي” وإن حصيلة القتلى في حادث المستشفى، ارتفعت إلى 82 قتيلا و120 جريح..

وكانت مديرية صحة ذي قار العراقية،أعلنت فى وقت سابق الثلاثاء أن حصيلة قتلى الحريق الذي نشب في مستشفى الإمام الحسين، المخصص لمرضى كورونا، إلى 63 قتيلا.

وأظهرت مقاطع فيديو نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي ألسنة النيران وهي تلتهم المبنى الذي تصاعدت منه أعمدة الدخان الأسود.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى