الأخبارسلايدر

العاهل المغربي يكلّف رئيس الحزب الليبرالي بتشكيل الحكومة الجديدة

عيّن العاهل المغربي الملك محمد السادس، رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار عزيز أخنوش رئيساً للوزراء، وكلّفه بتشكيل الحكومة الجديدة.

حيث قال بيان صادر عن وزارة القصور الملكية في المغرب، إن “صاحب الجلالة الملك محمد السادس، مرفوقاً بصاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن، استقبل يومه الجمعة 10 سبتمبر/أيلول 2021 بالقصر الملكي العامر بفاس، عزيز أخنوش، رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، وعيّنه جلالته رئيساً للحكومة، وكلّفه بتشكيل الحكومة الجديدة”.

البيان أضاف أن هذا التعيين يأتي طبقا لـ “مقتضيات الدستور، وبناء على نتائج الانتخابات التشريعية”، بحسب ما نشرته وكالة المغرب العربي للأنباء.

من جهته، أعلن أخنوش أنه سيفتح ابتداء من الآن “باب المشاورات مع الأحزاب التي يمكن أن نتوافق معها في المستقبل، من أجل تشكيل أغلبية حكومية منسجمة ومتماسكة لها برامج متقاربة”.

جاء ذلك في أول تصريح صحفي أدلى به أخنوش عقب تعيينه رئيساً للحكومة.

فيما عبَّر رئيس الحكومة الجديد عن أمله في أن تضم التشكيلة الحكومية “أعضاء في المستوى، ينفذون الاستراتيجيات الكبرى لجلالة الملك والبرامج الحكومية”.

أخنوش أردف: “إنه لشرف لي ولأعضاء الحزب ولجميع المغاربة. وهذه الثقة مسؤولية كبيرة، ونحن واعون بها”.

وفق وسائل إعلام، يعتبر حزب التجمع الوطني للأحرار الأقرب للمؤسسة الملكية.

كان حزب التجمع الوطني للأحرار قد فاز بأكبر عدد من المقاعد في الانتخابات البرلمانية والجماعية والجهوية التي أجريت، الأربعاء الماضي، وحصل على 102 من بين 395 مقعداً، في حين تراجع الحزب الأكبر سابقاً، حزب العدالة والتنمية، بشدة ليحصل فقط على 13 مقعداً من أصل 395 مقعداً تشكل العدد الإجمالي لمقاعد البرلمان، وذلك في نتائج غير متوقعة للانتخابات المغربية.

كما حصل حزب الأصالة والمعاصرة على 82 مقعداً، وحزب الاستقلال على 78 مقعداً، والاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية على 35 مقعداً، وحزب الحركة الشعبية على 26 مقعداً، وحزب التقدم والاشتراكية على 20 مقعداً والاتحاد الدستوري على 18 مقعداً، والعدالة والتنمية على 12 مقعداً، بينما نالت باقي الأحزاب الأخرى 12 مقعداً.

يشار إلى أن أخنوش ولد في مدينة “تافراوت” (وسط) عام 1961، وهو متزوج وله ثلاثة أطفال، وينتمي إلى منطقة سوس، وتعرف بكونها مصدراً لأبرز تجار البلاد.

يملك أخنوش شركة قابضة تعمل في توزيع الوقود والغاز وكانت هدفاً لحملة مقاطعة من المستهلكين في 2018 بسبب الأسعار. ويروّج أخنوش لحزب التجمع الوطني للأحرار بوصفه بطلاً للإصلاحات الاجتماعية والاقتصادية.

في حين يتعين عليه الآن تشكيل ائتلاف حاكم يمكنه حشد أغلبية برلمانية مؤلفة من 198 مقعداً على الأقل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى