الأخبارمنوعات

العالم على موعد مع ظاهرة فلكية نادرة الحدوث الخميس المقبل

يشهد العالم يوم الخميس المقبل ظاهرة فلكية نادرة الحدوث، حيث سيكون هناك نيزك مذهل يسمى Perseids يمكن رؤيته بالعين المجردة.
وسيقع الحدث السماوي الذي أطلق عليه العلماء اسم ”الدموع النارية لسانت لورانس“، عندما تمر الأرض عبر حطام خلفه مذنب Swift-Tuttle، وبحلول الخميس ستظهر النجوم المتساقطة في شمال وجنوب خط الاستواء.
وبالنسبة لأولئك الذين يعيشون في المناطق ذات التلوث الضوئي المنخفض والضباب الدخاني والسماء الصافية، سيكون رؤية نيزك Perseids مرئيا بالعين المجردة، دون الحاجة إلى معدات متخصصة.
ومن المتوقع أن تكون ذروة زخة نيزك Perseids في ليلة 12 أغسطس حتى الساعات الأولى من يوم 13 أغسطس عندما تكون السماء في أحلك درجاتها.
وقالت وكالة الفضاء الأمريكية ”ناسا“: ”إذا كنت في النصف الشمالي من الكرة الأرضية، وبعيدًا عن التلوث الضوئي، فيمكنك رؤية أكثر من 40 نيزكاً في غضون ساعة واحدة“.
وأضافت: ”إذا كنت في مدينة، فقد ترى القليل منها فقط كل ساعة، سيشاهد مراقبو السماء في نصف الكرة الجنوبي أيضا عددا أقل من النيازك، مع عدم ظهور أي منها تحت خط عرض 30 درجة جنوبا“.
وأكدت الوكالة، أن أفضل طريقة لإلقاء نظرة على هذا العرض المذهل، الذي يحدث كل عام، هو أي مكان بعيد عن أضواء البلدات والمدن والمباني والأشجار وحيث توجد رؤية واضحة للأفق.
وخلال حدث هذا العام سيكون القمر في طور هلال رقيق بمعنى أن القمر سيصدر القليل جدًا من الضوء، ما يخلق ظروف مشاهدة مثالية لمشاهدة النيازك.
وبحسب الدكتور روبرت ماسي، نائب المدير التنفيذي للجمعية الملكية الفلكية؛ فإن الظروف المناخية ليوم الخميس المقبل تبدو مفعمة بالأمل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى