تقاريرسلايدر

الطقوس الدينية أهم مظاهر تنصيب رؤساء أمريكا.. هل هناك خلط للدين بالسياسة؟

الأمة| في أبرز التقاليد السياسية التي تشهدها الولايات المتحدة مرة كل أربع سنوات منذ أكثر من قرن ونصف من الزمان، لا تكون المظاهر الدينية بمعزل عن طقوس تنصيب رئيس البلاد، إذ اتبع الرؤساء الأمريكيون منذ عام 1861 تقاليد دينية يوم التنصيب تبدأ بالصلاة في الكنيسة، أما الجزء الأكثر أهمية  لجميع الرؤساء هو القسم على الكتاب المقدس “الإنجيل”.

وتعتبر الطقوس الدينية جزءًا مهمًا من تقليد تنصيب الرئيس في الولايات المتحدة، منذ تنصيب جورج واشنطن، أول رئيس أمريكي، وتتكرر مراسم أداء اليمين الرئاسية كل 4 سنوات، ولا وجود نهائيًا لمقولة “لا للخلط بين الدين والسياسة” التي انتشرت بقوة في المجتمع العربي المسلم خلال العقد الأخير من الزمان.

كجزء طبيعي من التقليد السياسي الأمريكي لسنوات عديدة، لفتت الطقوس الدينية التي انتشرت يوم تنصيب جو بايدن الانتباه، وفي 20 يناير حلف الرئيس جو بايدن اليمين واضعًا يده على الإنجيل كثاني رئيس كاثوليكي للولايات المتحدة.

الرؤساء الأمريكيون، الذين استخدموا الرموز الدينية بشكل مكثف في الساحة السياسية منذ قيام الدولة، كان يُنظر إليهم على أنهم من أهم ممثلي القيم الاجتماعية والدينية.

البداية من الكنيسة

أول شيء يفعله رؤساء الولايات المتحدة يوم تنصيبهم هو الحضور إلى كنيسة من اختيارهم في واشنطن. اختار بايدن الكاثوليكي كنيسة “القديس ماثيو الرسول” للصلاة صباح يوم أداء اليمين.

ومع ذلك، فإن معظم الرؤساء في تاريخ الولايات المتحدة فضلوا كنيسة “القديس يوحنا الأسقفية”، مقابل البيت الأبيض مباشرة، لأداء صلاتهم الصباحية يوم القسم.

الكنيسة التي يعود تاريخها إلى عام 1815، حيث ذهب الرئيس السابق دونالد ترامب في يوم تنصيبه في 20 يناير 2017، كانت اختيار رؤساء سابقين مثل فرانكلين روزفلت وهاري ترومان ورونالد ريغان وجورج إتش دبليو بوش وجورج دبليو بوش وباراك أوباما.

إنجيل عمره 128 سنة

منذ تنصيب الرئيس الأول للولايات المتحدة، جورج واشنطن، الذي عقد في 30 أبريل 1789، كان القسم على الكتاب المقدس بمختلف نسخه أهم جزء من طقوس يوم التنصيب لجميع الرؤساء. أقسم 4 رؤساء مختلفين على الكتاب المقدس، الذي استخدمته واشنطن ولا يزال محفوظًا في الكونغرس، في مراسم أداء قسمهم.

بعد اغتيال جون كينيدي عام 1963، أدى جو بايدن، ثاني رئيس كاثوليكي في تاريخ الولايات المتحدة، اليمين على الإنجيل ذاته، في حين أقسم آخر رئيسين للولايات المتحدة قبل بايدن، ترامب وأوباما، على كتابين مقدسين مختلفين في حفل تنصيبهما، فقد كان من اللافت أن اختار ترامب الكتاب المقدس ذاته الذي أقسم عليه أبراهام لنكولن.

الصلاة في حفل التنصيب

من أهم عناصر مراسم أداء اليمين الرئاسية أن يصلي القس قبل أداء القسم ويتمنى التوفيق للرئيس الجديد. بالإضافة إلى ذلك، تمت دعوة ممثلين من مختلف الأديان والمعتقدات لحضور الحفل في السنوات الأخيرة.

بينما صلى العديد من الأسماء في احتفالات رؤساء مختلفين، صلى الكاهن اليسوعي ليو جيه أودونوفان الابن في حفل تنصيب بايدن على النحو التالي:

“يا إلهي الغفور الرحيم، لقد جئنا إليك في هذا الوقت المقدس محتاجين إليك. ما زلنا أكثر أملًا، وأعيننا على رؤية وحدة أكمل في أرضنا، وحدة جميع إخواننا المواطنين، نأمل في رفع الرفاهية العامة، وبركات الحرية لأنفسنا والأجيال القادمة.

نعترف اليوم بفشلنا في الماضي في العيش وفقًا لرؤيتنا للمساواة والدمج والحرية للجميع. ومع ذلك، نحن اليوم أكثر إصرارًا على تجديد رؤيتنا، وتقدير بعضنا البعض قولًا وفعلًا، ولا سيما الأكثر تعاسة بيننا، وبالتالي نصبح نورًا للعالم.

بالنيابة عن رئيسنا الجديد، نطلب الحكمة التي سعى سليمان إليها عندما جثا أمامك. نصلي من أجل قلب رصين يحكم الناس ويعرف الفرق بين الصواب والخطأ.

الخطاب الأول بعد القسم

عندما ننظر إلى الخطابات الأولى للرؤساء اللذين أدىوا اليمين الرئاسية في تاريخ الولايات المتحدة، يتبين أن جميعهم تقريبًا يشيرون بقوة إلى العناصر الدينية والكتاب المقدس في خطاباتهم.

هذا العام كان الموضوع الرئيسي لخطاب بايدن، حول “الوحدة” وقد اقتبس أيضًا من الكتاب المقدس، وصرح قادة الرأي الكاثوليك في الولايات المتحدة أن “خطاب بايدن له آثار مكثفة للقديس أوغسطين على وجه الخصوص”.

منذ الرئيس الأمريكي الحادي والعشرين تشيستر آرثر، الذي أنهى خطابه في عام 1881 بعبارة “ساعدني يا الله”، اختتم جميع الرؤساء خطابهم الأول بهذه الجملة.

بالإضافة إلى ذلك، في صباح اليوم التالي للتنصيب، يحضر الرئيس طقوس الصلاة التقليدية في كاتدرائية واشنطن الوطنية، والتي تضم ممثلين عن مختلف الأديان والمعتقدات. وبينما لم تشهد الكاتدرائية هذا العام كجزء من إجراءات مكافحة وباء فيروس كورونا (كوفيد -19) أي طوس، التقى بايدن بزعماء دينيين في البيت الأبيض في طقوس صلاة افتراضية بدلاً من ذلك.

Latest posts by عبده محمد (see all)
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى