اقتصادسلايدر

العراق يخطط لإنتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية

الأمة| يستعد العراق لتنفيذ مشاريع أستثمارية للطاقة الشمسية تهدف لانتاج الطاقة الكهربائية في عدد من المحافظات، بطاقة تصل إلى صل إلى 750 ميجا واط.

وقال وزير النفط العراقي احسان عبد الجبار إسماعيل إن “العراق يخطط خلال (2020-2030) للوصول إلى معدلات إنتاج طاقة كهربائية من الشمس تصل الى (10) جيجا واط بما يعادل (10000) ميجا واط”، لافتاً إلى أن “هذه الخطوة من شأنها الإسهام بتوفير الطاقة الكهربائية النظيفة وتقليل الضغط على محطات توليد الطاقة الكهربائية التي يتم تشغيلها بالوقود”، مبيناً ان هدف الحكومة والمجلس الوزاري للطاقة ،الوصول إلى معدل انتاج من الطاقة الشمسية إلى ( 20٪) من انتاج العراق للطاقة الكهربائية”.

وكشف اسماعيل عن وجود مباحثات ومشاورات مع شركات عالمية، من ضمنها شركات نرويجية، وشركة توتال الفرنسية ” الرائدة في هذا المجال”، لتنفيذ عدد من المشاريع المهمة، مؤكداً ان “توتال” ابدت أستعدادها للعمل في العراق. وذكر أنه تم إحالة سبعة مواقع لتنفيذ مشاريع أستثمارية للطاقة الشمسية تهدف لانتاج الطاقة الكهربائية في عدد من المحافظات.

وأشار الوزير العراقي إلى اهمية انتاج واستخدام الطاقة النظيفة في دعم الاقتصاد الوطني وخطط التنمية المستدامة ، وأهميتها في الحفاظ على البيئة النظيفة والمساعدة في تحسينها ،والحصول على طاقة رخيصة الثمن، فضلاً عن استثمار النفط الذي يحرق لتوليد الطاقة في تعزيز زيادة معدلات التصدير من النفط الخام دون الحاجة إلى استخدامه في تشغيل محطات توليد الطاقة الكهربائية، وهذا يأتي ضمن خطط التنمية الوطنية المستدامة، ومع توجهات دول العالم في أنتاج الطاقة النظيفة والحفاظ على البيئة .

يذكر ان هذه المشاريع سيتم تنفيذها في محافظات كربلاء وبابل والمثنى وواسط، جنوب العراق، على أن تتبعها مشاريع مماثلة في محافظات أخرى.

وخلال السنوات الثلاث الماضية شهدت عدة محافظات جنوب العراق مظاهرات احتجاجية على انقطاع الكهرباء، وهي الأزمة التي يواجهها العراقيون صيف كل عام، رغم إنفاق المليارات على قطاع الكهرباء دون جدوى، وبسبب احتكار إيران تصدير الكهرباء إلى العراق وعرقلة الشركات الأمريكية العاملة في العراق مشاريع شركات دولية أخرى.

والعراق يعاني نقصاً في إمدادات الطاقة الكهربائية منذ العام 1990 عقب فرض الأمم المتحدة حصاراً على العراق، وتفاقمت المشكلة بعد العام 2003، وازدادت ساعات انقطاع الكهرباء الى نحو عشرين ساعة في اليوم الواحد.

ويبلغ إنتاج الطاقة الكهربائية في العراق قرابة 18 ألف ميجاواط/ ساعة، بينما يبلغ حجم الاستهلاك 23 ألف ميجاواط؛ وعجز يبلغ 4000 ميجاواط، فيما يتم استيراد ألف ميجاواط من إيران.

ويبدو أن حكومة رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي قررت اتباع سياسة تنويع التحالفات خاصة في مجال الطاقة، بعد أن اقتصر سابقوه على إيران.

حيث أعلنت بغداد في يونيو الماضي عن اتفاق لتفعيل الربط الكهربائي مع السعودية، وتطوير سوق الطاقة بالاضافة إلى الاستثمار والمشاركة في تمويل مشروعات توليد ونقل وتوزيع الطاقة الكهربائية (المتجددة والتقليدية) في العراق.

ومؤخرًا أعلنت وزارة الكهرباء إنجاز ربط جميع خطوط وشبكات النقل الكهربائية الخاصة بمشروع الربط مع هيئة الربط الخليجي (GCCIA)، الذي من من المقرر أن يوفر في مرحلته الأولى 500 ميجا واط لتزويد المناطق الجنوبية، لسد جزء من العجز في إنتاج التيار الكهربائي. وسبق أن كشف الوزارة عن توجه لتوقيع اتفاقية مع دول الجوار، منها الأردن وتركيا لتزويد العراق بالكهرباء.

/نينا/

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى