اقتصادالأخبار

الصين وأمريكا تتفقان على استئناف محادثات التجارة

اتفقت الولايات المتحدة والصين يوم السبت على استئناف محادثات التجارة مع إحجام واشنطن عن فرض رسوم جديدة على الصادرات الصينية مما يشير إلى هدنة في النزاع التجاري بين أكبر اقتصادين في العالم.

وتعليقا على نزاع قائم منذ فترة طويلة بشأن شركة هواوي الصينية قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن الشركات الأمريكية ستتمكن من بيع مكونات لأكبر شركة منتجة لمعدات شبكات الاتصالات في العالم حيث لا تكون ثمة مشكلة تتعلق بالأمن القومي.

وتتيح هدنة يوم السبت الفرصة لالتقاط الأنفاس بعد الحرب التجارية المستمرة منذ عام والتي تبادلت في إطارها الدولتان فرض رسوم على واردات بمليارات الدولارات مما عرقل خطوط الإمداد العالمية وأدى إلى اضطراب الأسواق وتباطؤ النمو الاقتصادي العالمي.

وقال ترامب للصحفيين بعد اجتماع دام 80 دقيقة مع نظيره الصيني شي جين بينغ على هامش قمة مجموعة العشرين، ”عادت (المحادثات) لمسارها وسنرى ماذا سيحدث“.

وصرح ترامب بأنه لن يلغي الرسوم المفروضة على الواردات حاليا ولكنه لن يفرض رسوما جديدة على سلع صينية إضافية بقيمة 300 مليار دولار وهو ما كان من شأنه أن يؤدي فعليا لفرض رسوم على جميع الصادرات الصينية للولايات المتحدة.

وقال في المؤتمر الصحفي علي هامش القمة التي اقيمت في أوساكا بغرب اليابان ”سنمتنع في الوقت الراهن عن الرسوم وسيشترون منتجات زراعية“، دون ذكر تفاصيل عن مشتريات الصين المستقبلية من المنتجات الزراعيةـ متابعًا :”إذا أبرمنا اتفاقا سيكون حدثا تاريخيا للغاية”.

ولم يذكر الرئيس الأمريكي جدولا زمنيا لما وصفه باتفاق معقد ولكنه أضاف أنه لا يتعجل الأمر قائلا ”أريد أن نبرم (اتفاقا) على نحو صحيح“.

وفيما يخص شركة هواوي قال ترامب إن وزارة التجارة الأمريكية ستعقد اجتماعا خلال الأيام القليلة المقبلة لرفع اسم الشركة الصينية من قائمة الشركات التي يحظر عليها شراء مكونات وتكنولوجيا من شركات أمريكية بدون موافقة الحكومة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى