أمة واحدةسلايدر

الصين تجبر مسلمي الأويجور على العمل في حقول القطن بنظام السُّخْرة

الصين تجبر مسلمي الأويجور على العمل في حقول القطن بنظام السُّخْرة
الصين تجبر مسلمي الأويجور على العمل في حقول القطن بنظام السُّخْرة

كشف دراسة أمريكية عن أن ما لا يقل على 570 ألفا من أفراد أقلية الأويجور المسلمة جرى إرغامُهُم على العمل في حصاد القطن في سينكيانج شَمال غربي الصين في العام 2018 ما نفته بكين جملة وتفصيلا.

 

وأكد مركز الابحاث الأمريكي”سنتر فور جلوبال بوليسي” أنه يستند إلى وثائق صادرة عن السلطات الصينية نشرت عبر الانترنت. وقال إن العدد الفعلي قد يكون أكبر بكثير. غير أن بكين تزعم أنه لا توجد «عمالة قسرية» في سينكيانج.

 

وكشف التقرير أنه في العام 2018، أجبرت بكين ما لا يقل عن 570 ألف شخص على العمل في حصاد القطن في ثلاث مناطق في سينكيانج ضمن برنامج إلزامي تديره الدولة، وَفْق ما أكد مركز.

 

وتنتج منطقة سينكيانج حوالي 20 في المائة من القطن العالمي.

 

ومطلع ديسمبر الجاري، حظرت الولايات المتحدة، استيراد منتجات القطن من شركة “سنجان” للإنتاج والإنشاءات بإقليم تركستان الشرقية، بسبب تسخيرها المعتقلين من الأويجور ، وإجبارهم على العمل.

 

وتعتمد السلطات الصينية في هذه المنطقة سياسة رقابة قصوى بعد هجمات دامية استهدفت مدنيين، تم فيها اتهام انفصاليين وإسلاميين من الأويجور .

 

ومنذ عام 1949، تسيطر الصين على إقليم تركستان الشرقية،

وهو موطن أقلية الأويجور التركية المسلمة، وتطلق عليه اسم «سينكيانج»، أي «الحدود الجديدة».

 

وتشير إحصاءات رسمية إلى وجود 30 مليون مسلم في البلاد، 23 مليونا منهم من الأويجور، فيما تؤكد تقارير غير رسمية أن أعداد المسلمين تناهز 100 مليون.

 

وتتهم منظمات حقوق الإنسان بكين بأنها تحتجز ما لا يقل عن مليون مسلم في «معسكرات إعادة تأهيل»،

في حين تتحدث بكين عن «مراكز تأهيل مهني» تهدف إلى إبعاد السكان من التطرف الديني.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى