الأخبارسلايدرسياسة

“الشيخة جواهر القاسمي”تنتقد التطبيع مع إسرائيل

 

 

 

 

 

انتقدت “الشيخة جواهر القاسمي”زوجة حاكم إمارة الشارقة سلطان القاسمي، تطبيع وتعاون بلادها مع إسرائيل في مجال التعليم.

جاء ذلك في تغريدة للشيخة جواهر، عبر حسابها على “تويتر”، تعليقا على لقاء افتراضي بين وزارتي التربية والتعليم الإماراتية والإسرائيلية، لبحث التعاون والتبادل الطلابي والدراسات الأكاديمية المشتركة.

وقالت القاسمي بعبارة مقتضبة: “مناهجهم توصي بقتل العربي واغتصاب أرض العربي”، في إشارة لإسرائيل.

وتعد تغريدة القاسمي، أبرز اعتراض ورفض صريح يخرج من دوائر الحكم في الإمارات، التي أعلنت إقامة علاقات رسمية مع إسرائيل قبل نحو 4 أشهر، وسط رفض فلسطيني وانتقادات محلية وعربية واسعة.

وأعقبت جواهر القاسمي تغريدتها بعبارة “أعانكم الله على أنفسكم”، دون توضيح المقصود منها، كما قامت بإعادة نشر تغريدة لمرشد سياحي للتاريخ الأندلسي يدعى “أحمد”، ذكر فيها تاريخ وزير التعليم الإسرائيلي يوأڤ غالانط.

وقال أحمد في تغريدته: “من هو وزير التعليم الإسرائيلي يوأڤ غالانط: هو أحد الجنرالات الأكثر دموية في تاريخ إسرائيل”.

وتابع: “شارك بقتل حسن سلامة في بيروت عام 1979، قائد عملية اقتحام مخيم جنين، والتي أدت لمقتل العشرات من الفلسطينيين العزل، وعملية عناقيد الغضب ضد لبنان (مجزرة قانا اللبنانية) عام 1996”.

وحظيت تغريدات الشيخة جواهر، بتفاعل المئات من رواد منصة “تويتر”، والتي تركز معظمها على التأييد والإشادة بمواقفها الوطنية وشجاعتها في التعبير عن رأيها، فيما انتقدها آخرون مؤكدين أن السلطات الإماراتية تعمل لصالح البلاد.

وفي 2013، اختارت الأمم المتحدة، جواهر القاسمي، كأول مناصرة بارزة للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في الإمارات، لـ”سجلها الحافل في مجال الأعمال الإنسانية ودعم المجتمع وتمكين المرأة”.

ومنتصف سبتمبر/أيلول الماضي، وقعت الإمارات وإسرائيل، في واشنطن، اتفاقية لتطبيع العلاقات بينهما؛ ما أثار رفضا شعبيا عربيا واسعا اعتبر ما حدث خيانة للقضية الفلسطينية، في ظل استمرار الاحتلال الإسرائيلي لأراضٍ عربية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى