الأمة الثقافية

الشرطة الإسبانية تتحفظ على دينار ذهبي عربي

بعد عرضه للبيع على الإنترنت..

 

اعتقلت الشرطة الإسبانية سارقا مزعوما للكنوز في بلدية كالبي بمقاطعة أليكانتي لحيازته عملة ذهبية إسلامية كانت من أولى إصدارات العملة بعد الفتح الإسلامي لشبه الجزيرة الأيبيرية.

وقال الكاتب رافا بورغوس في تقرير نشرته صحيفة “إلباييس” (Elpais) الإسبانية، إن الدينار الذهبي المنهوب كان محفوظا في حقيبة مبطنة إلى جانب قطع أثرية أخرى. وقد تم سك الدينار الذهبي في قرطبة بداية القرن الثامن، وهي عملة ذات قيمة عالية لا يوجد منها سوى 24 نسخة أخرى.

حاول أحد سكان بلدية كالبي بيع الدينار الذهبي عبر منصة “ولابوب” لشراء وبيع السلع المستعملة، وقد تبيّن أن هذا الشخص قد نهب موقعا تاريخيا. وقد ألقت الشرطة القبض على المتهم، وأحالت قضيته إلى المحكمة بتهمة نهب التراث التاريخي. وأشارت الشرطة إلى أن سعر بيع هذه العملة الذهبية لم يتم تسجيله في منصة “ولابوب”، وقد تم عرضها أيضًا في منتدى آخر.

تعقب الدينار الأثري

بدأ التحقيق بتعقب روتيني يجريه بشكل دوري مركز لواء مدريد للتراث التاريخي. وحسب ما أكدته مصادر مطلعة على حيثيات التحقيق، تم الإعلان عن الدينار الذهبي في منصة “ولابوب”. وحسب مصادر الشرطة الوطنية، فإن الصورة المرفقة للعملة المعروضة للبيع كانت تظهر أن العملة عليها “بقايا أتربة متناثرة على سطحها”، وجعلهم ذلك يستنتجون أنه عثر عليها “من عمليات نهب أجريت حديثا”.

قادت التحقيقات الشرطة إلى منزل الشخص الذي وضع إعلان بيع الدينار الذهبي في برشلونة. وبعد أخذ إفادته، تبيّن أن القطعة التاريخية القيّمة تعود لأحد معارفه الذي يعيش في بلدة كالبي، وهي منطقة سياحية بارزة في شمال مقاطعة أليكانتي. وقد تم إرسال مذكرة لاعتقاله.

بمجرد العثور على منزل السارق المزعوم، انتظر أعوان الشرطة قدومه. وعندما ظهر المشتبه فيه، وهو رجل يبلغ من العمر 46 عامًا، تحوّل الأعوان إلى منزله واعتقلوه يوم 13 أبريل الماضي.

آثار تاريخية

خلال عملية تفتيش منزله، وجد رجال الشرطة 3 أجهزة لكشف المعادن استخدمت -حسب مصادر مطلعة على التحقيق- في البحث عن مواد ثمينة في مواقع تاريخية مختلفة في البلاد.

وقد عثرت الشرطة أيضًا على الحقيبة التي احتفظ فيها بالعملة التي عثرت عليها الشرطة إلى جانب أغراض أخرى تمت مصادرتها أيضًا. ووفقا للقائمة التي قدمتها الشرطة الوطنية، فقد عُثر على “عملتين فضيتين وخاتم/ختم ذهبي من أصل إسلامي وعملة من زمن الإمبراطور الروماني تراجان، ما بين القرنين الأول والثاني الميلادي”.

صرحت الشرطة بأن الدينار الذهبي كان الأكثر قيمة بين القطع المصادرة، وأن خبيرا متخصصا في العملات الإسلامية قد أكد أنه “دينار ثنائي اللغة (عربي ولاتيني) تم سكه في قرطبة”.

وأضافت مصادر الشرطة أن الدينار يعود تاريخه إلى ما بين 716 و717 ميلادي، وهو يتوافق مع أحد الإصدارات الأولى للعملة بعد الفتح الإسلامي لشبه الجزيرة الأيبيرية، عندما كانت لا تزال إمارة ولم تكن قرطبة قد تأسست بعد كعاصمة للخلافة. وحسب الشرطة، كان سك النقود في ذلك الوقت نادرا جدا، مما يعني أن أي قطعة منها تكون ذات “قيمة مالية عالية”.

————-

المصدر: الباييس الإسبانيّة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى