الأخبارسلايدرسياسة

السيسي يعترف بدعم حفتر بعد أيام من قصف مركز إيواء للمهاجرين

اعترف الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، بدعم الجيش لمليشيات اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر، خلال اتصال هاتفي أجراه مع الرئيس الأميركي «دونالد ترامب»، حسب بيان الرئاسة المصرية.

ويأتي إقرار السيسي بدعمه قوات حفتر، بعد الهجوم الشرس على مركز للاجئين -الثلاثاء الماضي-، والذي أودى بحياة أكثر من 60 شخصًا وإصابة العشرات، في ظل اتهامات تشير إلى مشاركة مصر في الهجوم المروع.

وجدد السيسي -حسب البيان- تأكيد موقف مصر الداعم لوحدة ليبيا واستقراره وأمنه، ودعم بلاده لقوات ما تسمى بـ “الجيش الوطني الليبي” التي يقودها حفتر.

وعلى النقيض، أكد الرئيس الأميركي ترامب على “ضرورة الخروج من الوضع الراهن وتسوية الأزمة الليبية التي تمثل تهديدًا لأمن المنطقة بأكملها”.

وقصفت قوات حفتر، المدعومة من دول إقليمية على رأسها مصر والسعودية الإمارات، مركزًا لإيواء المهاجرين، الثلاثاء الماضي، في “تاجوراء” شرق العاصمة الليبية طرابلس.

وتشن قوات حفتر هجوماً لمحاولة السيطرة على طرابلس منذ أبريل الماضي، وسط رفض واستنكار دولي.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى