الأخبارسلايدرسياسة

السودان يُقدِم طلب إحاطة لمجلس الأمن بعد فشل مفاوضات سد النهضة

أعلنت وزيرة الخارجية السودانية مريم المهدي، الثلاثاء، تقديم طلب إحاطة لمجلس الأمن بعد فشل مفاوضات كينشاسا حول سد النهضة الإثيوبي.

وذكرت المهدي في بيان مقتضب، أن رسالة الإحاطة لمجلس الأمن (جاءت) بعد إفشال التعنت الإثيوبي لمحادثات كينشاسا، تحت رعاية الاتحاد الإفريقي، وإصرار المسؤولين الإثيوبيين على الإضرار بالسودان بالمضي في الملء الثاني بدون اتفاق قانوني”.

وأشارت الوزيرة في طلب الإحاطة إلى أن “الملء الثاني لسد النهضة بشكل أحادي ودون اتفاق ملزم ستكون نتائجه سالبة على السلام والأمن الإقليمي”، داعية إلى “دعم جهود السودان في الوساطة الرباعية”.

وفي 6 أبريل الجاري، انتهت جولة مفاوضات في كينشاسا، عاصمة الكونغو الديمقراطية، من دون “إحراز تقدم”، بحسب بيانين للخرطوم والقاهرة، وتمسك أديس أبابا بالملء الثاني دون التوصل إلى اتفاق أولا.

وفي 9 مارس الماضي، رفضت إثيوبيا مقترحا سودانيا، أيدته مصر، بتشكيل وساطة رباعية دولية، تضم الأمم المتحدة والولايات المتحدة والاتحادين الأوروبي والإفريقي، لحلحلة المفاوضات المتعثرة على مدار 10 سنوات.

وتصر أديس أبابا على ملء ثانٍ للسد بالمياه، في يوليو المقبل، حتى لو لم تتوصل إلى اتفاق.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى