الأخبارسلايدرسياسة

السودان يكشف عن خيارات كثيرة للتعامل مع سد النهضة

الأمة| كشف السودان، اليوم الاثنين، عن امتلاكه الكثير من الخيارات السياسية والاقتصادية والدبلوماسية للتعامل مع الملء الثاني لسد النهضة الإثيوبي.

وقال السودان، في مؤتمر صحفي للمتحدث باسم الوفد الحكومي للمفاوضات «عمر الفاروق»: إن «الملء الثاني لسد النهضة قاب قوسين أو أدنى، والسودان لديه كثير من الخيارات سياسية واقتصادية ودبلوماسية سيعلن عنها في حينها».

وأوضح أن الهدف من تصعيد ملف السد الإثيوبي إلى مجلس الأمن، هو تعزيز عملية التفاوض وعدم اختراع مسار ثانِ، مضيفًا: «نريد أن يضع مجلس الأمن ملف السد تحت المراقبة وتحت تقارير دورية، للمضي في ملف سد النهضة».

يذكر أن مجلس الأمن الدولي، أعلن منذ يومين عن عقد جلسة الخميس المقبل،لمناقشة النزاع القائم بين مصر والسودان وإثيوبيا بشأن سد النهضة.

وخلال المؤتمر، أكد وزير الري السوداني، ياسر عباس، أن بلاده حققت نجاحًا بقبول مجلس الأمن الدولي عقد جلسة بشأن سد النهضة، وقال: «تقدمنا بطلب للمجلس وفق 4 مطالب، أولها عقد جلسة وهذا تم قبوله، وثانيا حث جميع الأطراف على عدم اتخاذ إجراءات أحادية بما فيها الملء الثاني لسد النهضة من قبل إثيوبيا بشكل أحادي».

وتابع: «المطلب الثالث، وفق عباس، هو دعوة الأطراف إلى قبول مبدأ الوساطة لحلحة المسائل القانونية والفنية بشأن السد، ورابعا حق الأطراف الدولية بقبول لعب دور الوساطة»، كما أعرب عن أمله أن يستجيب مجلس الأمن لمطالب السودان لأنها واقعية وتساهم في إيجاد حل، على حد قوله.

وتصر أديس أبابا، على الملء الثانٍ للسد بالمياه، حتى لو لم تتوصل إلى اتفاق، فيما تتمسك مصر والسودان بالتوصل أولا إلى اتفاق ثلاثي يحافظ على منشآتهما المائية ويضمن استمرار تدفق حصتيهما السنوية من المياه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى