الأخبارسلايدرسياسة

السودان يرفض أي مفاوضات حول سد النهضة بالآليات القديمة

قال مصطفى حسين الزبير، كبير المفاوضين السودانيين في ملف سد “النهضة” الإثيوبي، إن بلاده لن تشارك في مفاوضات عقيمة حول السد أثبت الواقع “عدم جدواها”، إلا بعد “تغيير منهجية وآلية التفاوض” على مستوى منح دور أكبر للخبراء والمراقبين.

وفي 6 أبريل الجاري، انتهت جولة مفاوضات في كينشاسا، عاصمة الكونغو الديمقراطية، من دون “إحراز تقدم”، حسب بيانين للخرطوم والقاهرة، فيما اتهمت أديس أبابا الأخيرتين بـ”عرقلة” المفاوضات، وهو ما نفاه السودان ومصر.

وأضاف الزبير، وهو رئيس الجهاز الفني بوزارة الري والموارد المائية، في تصريحات لـ”الأناضول” أنه إذا وافق الاتحاد الإفريقي على تغيير منهجية وآلية التفاوض لتكون أكثر فاعلية سنشارك، وما عدا ذلك لن نشارك في مفاوضات عقيمة أثبت الواقع عدم جدواها”.

ومنذ أشهر، يرعى الاتحاد الإفريقي المفاوضات حول السد، وهي متعثرة منذ 10 سنوات.

وحول حديث إثيوبيا عن استعدادها للعودة إلى التفاوض، أجاب الزبير: “لم يصلنا ما يفيد بذلك”.

وتصر أديس أبابا على ملء ثانٍ لسد “النهضة” بالمياه في يوليو المقبل، حتى لو لم تتوصل إلى اتفاق ثلاثي بشأن السد الواقع على النيل الأزرق، وهو الرافد الرئيس لنهر النيل.

وكانت إثيوبيا أقرت منتصف يوليو 2020 ببدء الملء الأول لسد النهضة، في إجراء أحادي الجانب، دون التوصل إلى اتفاق ملزم حول ذلك مع دولتي المصب.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى