الأخبارسياسة

السودان يدين دخول القوات الإثيوبية أراضيها

أدانت الحكومة السودانية اليوم الأحد، العدوان الذي قامت به القوات الإثيوبية بدخول أراضيها.

وأدانت الخارجية السودانية العدوان الذي قامت به إثيوبيا بدخول قواتها إلى أراض تتبع له قانونا، وأن هذا يعد انتهاك واضح لسيادة السودان ويهدد السلام فى المنطقة، مشيرة إلى أن هذ يعد انتهاك قيم الجوار والتعامل الإيجابي بين الدول.

وأضافت: “اعتداء إثيوبيا على الأرض السودانية هو تصعيد يؤسف له ولا يمكن قبوله، ومن شأنه أن تكون له انعكاسات خطيرة على الأمن والاستقرار في المنطقة”.

وحمل السودان “إثيوبيا المسؤولية كاملة عما سيجر إليه عدوانها من تبعات”.

وتابعت الخارجية في بيانها: “اتساقا مع خياراته، فإنه يطلب منها الكف فورا عن تعديها على أراضيه، وأن تعدل إلى الحوار وتحرص على إكمال إعادة تخطيط الحدود المتفق عليها ووضع العلامات الدالة عليها”.

وتتهم السودان منذ مطلع ديسمبر “القوات والميليشيات الإثيوبية” بنصب كمين للقوات السودانية على طول الحدود، في حين تتهم إثيوبيا السودان بقتل “العديد من المدنيين” في هجمات باستخدام “الرشاشات الثقيلة”.

وأجرى الجانبان محادثات حدودية نهاية العام الماضي. وقال السودان في 31 ديسمبر إنّ قواته استعادت السيطرة على جميع الأراضي الحدودية التي يسيطر عليها مزارعون إثيوبيون.

وتقول الخارجية الإثيوبية إنها ملتزمة بحل “سلمي” للأزمة لكنها تريد من السودان الانسحاب.

يشار إلى أنه في عام 1902، تم إبرام اتفاق لترسيم الحدود بين بريطانيا، القوة الاستعمارية في السودان في ذلك الوقت، وإثيوبيا، لكن الترسيم بقي يفتقر إلى خطوط واضحة.

 

المصدر|| وكالات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى