الأخبارسياسة

السودان : هذه شروطنا لقبول اتفاق مرحلي مع إثيوبيا ومصر حول سد النهضة

أعلن السودان، الأحد، قبوله من حيث المبدأ، اتفاقا “مرحليا” مع إثيوبيا حول أزمة “سد النهضة”، بعد اقتراح وصله بهذا الشأن من الكونغو.

وقالت وزيرة الخارجية السودانية “مريم الصادق المهدي”، إن المقترح الكونجولي كان مدعوما من الأمم المتحدة والولايات المتحدة أيضا.

وشددت الوزيرة السودانية على أن موافقة السودان على الاتفاق المرحلي جاءت بشروط؛ وهي أن تكون مدة الاتفاق المرحلي 6 أشهر ويكون توافقيا وبضمانات دولية.

وأفادت تقارير بأن الخرطوم تسلمت نسخة من اتفاق جزئي بشأن ملف سد النهضة، وأوضح أربعة شروط يجب تطبيقها بموجبه.

ونقل  بيان لمسؤول سوداني جاء فيه: “قبلنا باتفاق جزئي طرحه الاتحاد الإفريقي ولابد من توفر أربعة شروط”.

وأوضح المسؤول أن هذه الشروط هي: “توقيع الاتفاق في غضون أربعة أشهر، وأن يكون الاتفاق مبنيا على ما تم الاتفاق عليه، وتبني الاتفاق من قبل الاتحاد الإفريقي والدول الأخرى المنخرطة في الموضوع، ووجود ضمانات من المجتمع الدولي”.

وأضاف المسؤول السوداني: “استلمنا نسخة من الاتفاق الجزئي لكن الإثيوبيين وافقوا على شرط واحد فقط من شروط السودان الأربعة”.

وشدد المسؤول على أن خطط إثيوبيا لإطلاق المرحلة الثانية من ملء “سد النهضة” في موسم الأمطار القادم موجهة ضد دول المصب وتستهدف تحقيق “مكاسب سياسية خطيرة”، مضيفا أن سلوك أديس أبابا يمثل مخالفة للقانون الدولي.

وعلى مدار 10 سنوات، فشلت جميع جولات المفاوضات، برعاية إفريقية ودولية، في التوصل إلى اتفاق ملزم بخصوص ملء وتشغيل السد، وسط مخاوف من تحول الأزمة إلى نزاع عسكري.

 

 

 

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى