الأخبارسياسة

السلطة الفلسطينية تكثف اتصالاتها الدولية لضمان مشاركة المقدسيين في الانتخابات التشريعية

كثفت السلطة الوطنية الفلسطينية من تحركاتها واتصالاتها الدبلوماسية بعدد من القوي الكبري لإجبار الاحتلال علي إجراء الانتخابات الفلسطينية في مدينة القدس وتمكين المقدسيين من المشاركة في القتراع

وجه وزير الخارجية الفلسطيني، رياض المالكي، رسالة إلى أعضاء الرباعية الدولية الخاصة بالشرق الأوسط ، حول ضرورة عقد الانتخابات التشريعية والرئاسية في فلسطين، بما فيها القدس الشرقية.

وأطلع المالكي أطراف الرباعية وهم، أنطونيو غوتيريش أمين عام الأمم المتحدة، وسيرجيه لافروف وزير خارجية روسيا، وأنتوني بلينكين وزير خارجية أمريكا، وجوزيب بوريل وزير خارجية الاتحاد الأوروبي، أطلعهم على الخطوات الفعلية التي تمت حتى الآن للسير قدما في الانتخابات الفلسطينية، وجهود لجنة الانتخابات العامة في تحديث السجل الانتخابي، واخير قبول القوائم الانتخابية الراغبة بالمشاركة في الانتخابات.

وأشار إلى أهمية عقد الانتخابات، وخاصة في مدينة القدس الشرقية وفقا للقانون الدولي، والاتفاقات الموقعة، وعملا بالانتخابات السابقة الرئاسية في (1996، و2005)، والتشريعية في (1996، و2006).

وشدد وزير الخارجية الفلسطيني على ضرورة تدخل الرباعية الفوري والسريع مع إسرائيل، لتمكين مشاركة المقدسين في الانتخابات، ترشحا وانتخابا ودعاية، تماما كما شاركت القدس في الانتخابات السابقة.

وأضاف المالكي أن المرسوم الرئاسي الفلسطيني جاء بناء على تفاهمات أساسها أن الانتخابات سوف تعقد في كافة الأرض الفلسطينية، وفي القلب منها مدينة القدس الشرقية، وأن موقف القيادة الفلسطينية واضح وهو أن الانتخابات دون القدس لن تكون مقبولة.

 

وطالب المالكي أعضاء الرباعية بالتدخل السريع من أجل ضمان إجراء الانتخابات الفلسطينية، بما في ذلك في القدس الشرقية.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى