الأخبارسياسة

السلطة الفلسطينية تحاول تفجير الأوضاع في غزة وتوبيخ أمريكي لعباس بسبب مقتل “بنات “

كشفت مصادر فلسطينية مطلعة عن ضغوط مكثفة يمارسها  رئيس المخابرات العامة الفلسطينية  ماجد فرج على أمين سر حركة فتح في قطاع غزة أحمد حلس لنقل الأحداث من ساحة الضفة إلى ساحة غزة وخلق مشاكل مع داخلية غزة

وأفادت المصادر أن حلس مازال يقوم حتي الن هذه الضغوط  في ظل وجود احتمالات لرد داخلية غزة علي هذه المساعي بشن حملة اعتقالات في صفوف كوادر فتح والمتعاطفين مع السلطة الفلسطينية في القطاع فضلا عن ان تفجير الخلافات مع حماس قد يوجه برفض إقليمي ودولي

من جهة أخر نقل عن مصادر مقربة من السلطةالفلسطينية أن السفير الأمريكي في الأردن “هنري ووستر”، قد وبخقبل أسبوع، كل من رئيس السلطة الفلسطينية “محمود عباس”، ووزير الشؤون المدنية “حسين الشيخ”، ورئيس المخابرات “ماجد فرج”؛ بسبب مقتل الناشط “نزار بنات” بعيد اعتقاله على يد عناصر أمنية تابعة للسلطة، قبل أسبوعين، في مدينة الخليل.

ونقل عن المصادر ، أن “ووستر” استدعى “عباس” و”الشيخ” و”فرج”، ووبخهم باسم الرئيس “جو بايدن” على خلفية مقتل “نزار بنات”، مؤكدًا أن الولايات المتحدة “لن تسكت” على ذلك.

ولم يجد عباس أمام هذه الضغوط الا ان اصدار اوامر من مقر إقامته بالعاصمة الأردنية عمان  باعتقال 14 عنصرًا من الذين شاركوا في عملية اعتقال الناشط “بنات” والتي أدت إلى مقتله.

بل وأبلغ  “عباس” و”فرج” للسفير الأمريكي إن القضية قيد التحقيق وأن مسئولين في الأمن الوقائي يتم التحقيق معهم، وأن السلطة ستقدم “القتلة” للقضاء فور انتهاء التحقيق.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى