أمة واحدة

الروهينجا يحتفلون باليوم الوطني في مخيمات بنجلاديش

الروهينجا يحتفلون باليوم الوطني في مخيمات بنجلاديش

داكا – محمد شعيب

أقامت “جمعية أراكان روهينجا للسلام وحقوق الإنسان (ARSPH)” الحفل لبرنامج الاحتفال بـ”اليوم الـ66 الوطني للروهينجا” في 3 يناير بكوكس بازار بقيادة رئيس الجمعية محب الله. وذلك بمناسبة مرور 66 عام على الاعتراف باليوم الوطني للروهينجا. وقد أقيم الحفل في كتاب من كتاتيب مخيم “لومباشيا” بكوكس بازار بحضور أعضاء الجمعية بمن فيهم السيد محب الله والسيد عبد الرحيم والدكتور زبير، وحشد كبير من الروهينجا.

 

وفي وقت سابق في 25 أغسطس من العام الماضي، احتفلت هذه الجمعية بـ”يوم مرور عامين على هروب الروهنجيا من ميانمار إلى بنغلاديش”. ولكن الحكومة البنغلاديشية لم تأخذ ذلك الاحتفال بشكل إيجابي؛ بل اعتقدته تهديدا للبلاد.

 

قال قادة الروهينجا إن رئيس وزراء ميانمار السابق “يونو” أعلن عن اعترافه بالروهنجيا في 3 يناير 1954، فبدأ احتفاله باليوم الوطني للروهينجا؛ ولكن الجنرال “ني يون” عندما تولى عرش السلطة أبطل ذلك الاعتراف عام 1962، فلم يتم الاحتفال به منذ ذلك اليوم إلى الآن.

 

وعلى الرغم من أن محب الله، رئيس الجمعية، لم يدل أي تعليق في وسائل الإعلام حول هذا الحفل إلا أن أحدا من قادته السيد عبد الرحيم قال “لقد تم الحصول على موافقة اللجنة قبل يومين للاحتفال باليوم الوطني للروهينجا. لكننا لم نفعل أي شيء كبير، فقد أقمنا حفلا يشتمل على الذكر والدعاء.

 

ومن جانبه قال “إيج إم نصر الإسلام” منسق منظمة “نحن أهل كوكس بازار” إ، زعيم الروهنجيا يواصل عمليات مثيرة للجدل. فعلى الحكومة أن تتخذ إجراءات لازمة ضد نشاطاته حتى لاتكون مهددة للبلاد.

 

وفي هذا الصدد، قال شمس الدوجا، المفوض الإضافي للاجئين، “لم نسمح لأي شخص بتنفيذ مثل هذا البرنامج. إذا كان أي شخص يفعل هذا في أي مخيم، فسيتم اتخاذ إجراء قانوني ضده. ”

 

اقرأ أيضًا

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى