الأخبارسلايدر

الرئيس التونسي يرفض مقترح حوار وطني لإنهاء الأزمة

هاجم الرئيس التونسي، قيس سعيد، مجلس النواب، أمس، واصفا إياه بـ “الخطر على الدولة”، ورفض مقترح حوار وطني لإنهاء الأزمة السياسية الحالية.

وجاءت تعليقاته بعد فترة وجيزة من تمديد تعليق عمل البرلمان لمدة شهر “حتى إشعار آخر” مضيفا أنه سيلقي خطابا في الأيام المقبلة.

وكان سعيد قد أمر بعد تعليق البرلمان بسلسلة من عمليات الفصل والاعتقالات والتحقيقات في الفساد.

وتوقعت القيادة في حركة الشعب ليلى الحداد بحسب صحيفة الصباح التونسية أن يعلن سعيد تعيين الحكومة وربما طرح خطة تنقيح القانون الانتخابي. كما يجري الحديث عن احتمال فتح ملفات الفساد الخاصة بنهب المال العام.

وخشي محمد القوماني القيادي في حركة النهضة من إغلاق باب الحوار الذي قد يقوي التدخل الأجنبي، وهذا ما نرفضه.

وأضاف أن تمديد تعليق البرلمان ورفع الحصانة مع عدم تعيين حكومة لايساعد البلد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى