الأخبارسياسة

الرئاسي الليبي : استعراض حفتر العسكري سيعرقل العملية السياسية

حذر المجلس الرئاسي الليبي في بيان حمل توقيع أحد الأعضاء الثلاثة بالمجلس مما وصفها بالتصرفات الأحادية الجانب، خاصة فيما يتعلق بالجانب العسكري.

وفي البيان، قال المجلس إنه بصفته القائد الأعلى للجيش الليبي حسبما نص الاتفاق السياسي، سبق أن حذر من أي تصرفات أحادية يمكن أن يتم استغلالها من قبل أطراف أخرى وتؤدي لإعادة الصراع من جديد.

وجاء البيان الذي حمل توقيع عضو المجلس الرئاسي الليبي “عبدالله اللافي”، الجمعة، تعليقا على عزم الجنرال الليبي المتقاعد “خليفة حفتر” الخروج في استعراض عسكري ضخم احتفالا بالذكرى السابعة لما تسمى “عملية الكرامة”.

وفي البيان، قال المجلس إنه وبصفته القائد الأعلى للجيش الليبي حسبما نص الاتفاق السياسي، سبق أن حذر من أي تصرفات أحادية ذات طابع عسكري من أي طرف ومن بينها المناورات والتحركات الميدانية والاستعراضات العسكرية التي قد تؤدي على حد قوله إلى نشوب صراع جديد.

وأكد البيان أن قيام أي طرف من الأطراف بتصرفات أحادية ستعطي المبرر لأطراف أخرى للقيام بتصرفات مشابهة، وستؤدي إلى عرقلة العملية السياسية، مضيفا أن تلك الأعمال ستخلق عوائق كثيرة في سبيل توحيد المؤسسة العسكرية وتهدد الأمن والسلم وكأنها قائمة على الانقسام.

وختم البيان بمناشدة الجميع بالتوقف الفوري عن كل ما من شأنه المساس بهذا المسار عبر اتخاذ خطوات أحادية غير محسوبة، كما ناشد كافة الدول التي ترعى الاتفاق والبعثة الأممية أن تقوم بدور نشط وفعال لتفادي أي تطورات تهدد ما جرى إنجازه.

وفي وقت سابق دعا “حفتر” رئيس مجلس النواب الليبي “عقيلة صالح” و”محمد المنفي” رئيس المجلس الرئاسي و”عبدالحميد الدبيبة” رئيس حكومة الوحدة الوطنية لحضور العرض العسكري الذي سيقام في القاعدة العسكرية بمطار بنينا بمدينة بنغازي شرقي البلاد السبت بمناسبة الاحتفال بالذكرى السابعة لعملية الكرامة التي قادها “حفتر” عام 2014 ضد كتائب الثوار والإسلاميين في ليبيا، وتسببت في زيادة حدة الصراع الدموي والانقسام السياسي في البلاد.

وتصدت لعملية “الكرامة” كتائب الثوار التي كان لها الدور الأكبر في الإطاحة بنظام الراحل “معمر القذافي”، والدروع وقطاعات من الجيش الليبي وأطلقت على عملياتها اسم “فجر ليبيا”، وخاضت مع قوات “حفتر” معارك ضارية في طرابلس وبنغازي.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى